إيقاف بث قناة الفراعين المصرية

قال مصدر مسؤول في الشركة المصرية للأقمار الصناعية (نايل سات) إنه تم إيقاف بث قناة "الفراعين" الفضائية التي يرأسها توفيق عكاشة إلى أجل غير مسمى.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية عن المصدر قوله إن قرار الإيقاف صدر عن المنطقة الإعلامية الحرة التابعة لوزارة الاستثمار. غير أن التلفزيون المصري قال إن إيقاف بث "الفراعين" مدته شهر، وإنه تم توجيه إنذار لها بسحب ترخيصها إذا استمر "تجاوزاتها".

وقالت مسؤول قضائي إن نيابة أمن الدولة بدأت تحقيقات في ثلاثة بلاغات ضد عكاشة بالتحريض على قتل الرئيس محمد مرسي وقلب نظام الحكم.

وفي هذا السياق، نظم المئات من الأشخاص مظاهرة أمام مدينة الإنتاج الإعلامي بمدينة السادس من أكتوبر الخميس احتجاجا على "الإعلام الكاذب"، وللمطالبة بإغلاق قناة "الفراعين" الفضائية.

ونفى رئيس مدينة الإنتاج الإعلامي حسن حامد -في تصريح صحفي- إقدام المتظاهرين على اقتحام مدينة الإنتاج الإعلامي، وقال إن عددا من المتظاهرين نظموا احتجاجا سلميا أمام بوابة المدينة رافعين لافتات ضد "الإعلام الكاذب"، ورددوا هتافات ضد رئيس قناة الفراعين الإعلامي توفيق عكاشة، وطالبوا بتقديمه للمحاكمة بتهمة التطاول على الرئيس محمد مرسي.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط

حول هذه القصة

أجرت الحكومة المصرية تعديلات بقيادات المؤسسات الصحفية المملوكة للدولة أطاحت ببعض أبرز رموز مرحلة الرئيس المخلوع حسني مبارك. وكان العاملون في هذه المؤسسات قد نظموا سلسلة وقفات احتجاجية للمطالبة بتغير القيادات الصحفية، بينما لا يزال المئات من العاملين في الإذاعة والتلفزيون يطالبون بالتغيير.

أصدرت الحكومة المصرية قرارا بتغيير قيادات الإعلام التلفزيوني والإذاعي الحكومي بعد يوم واحد من مظاهرة حاشدة للمطالبة بالإسراع في تنفيذ قرارات الثورة المصرية. وتم تعيين نهال كمال رئيسة لقطاع التلفزيون وإبراهيم الصياد رئيسا لقطاع الأخبار وإسماعيل العراقي رئيسا لقطاع الإذاعة.

تولى وزير الإعلام المصري الجديد أسامة هيكل أمس مهامه, وسيعمل من خلال هذا المنصب الذي ألغي عقب الثورة على إصلاح قطاع الإعلام وفق ما نُقل عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

قرر المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر أمس الأربعاء تجميد إعطاء التراخيص لإنشاء قنوات تلفزيونية جديدة ملوحا بإجراءات عقابية في حق وسائل إعلامية أخرى اتهمها “بزعزعة الاستقرار والأمن”.

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة