اعتقال الأمين السياسي لحزب الترابي


أعلن حزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان أن السلطات الأمنية اعتقلت أمينه السياسي كمال عمر، بينما تشهد البلاد احتجاجات ضد الحكومة على خلفية الإجراءات التي اتخذتها لحل الأزمة الاقتصادية.

وقال المسؤول بالحزب بشير آدم رحمة إن عمر اعتقل من منزله بالخرطوم، مضيفا أن معتقليه طلبوا منه "أن يحمل معه كيسا وبعض الملابس، وهذا يعني أنه سيظل معتقلا لفترة".

ولم توضح السلطات سبب الاعتقال، وأشار رحمة إلى أن ذلك يأتي في إطار "الهجمة الشرسة التي تشنها الحكومة ضد الأحزاب السياسية المعارضة".

ويعتبر حزب المؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي -الذي كان من أقرب مساعدي الرئيس عمر البشير عندما استولى على السلطة في انقلاب عام 1989 وأقيل بعد عشر سنوات فتحول إلى أشد خصومه- من أبرز شركاء ميثاق تحالف المعارضة الذي وقع الأربعاء الماضي، ويدعو إلى تكثيف حركة الاحتجاج ضد الحكومة والسياسات التقشفية التي تنتهجها.

واشتدت حركة الاحتجاج التي بدأت منتصف يونيو/حزيران الماضي بمظاهرات طلابية ضد ارتفاع أسعار المواد الغذائية، لكن مراقبين يقولون إن هذه التجمعات ما زالت بعيدة جدا عن احتجاجات الربيع العربي.

غير أن هذه التحركات -مع محدوديتها حتى الآن- تواجهها السلطات بقمع شديد واعتقالات طالت عشرات الناشطين وخصوصا المعارضين والصحفيين، مما أدى بالاتحاد الأوروبي وكندا إلى الإعراب عن القلق من هذا الوضع.

‪البشير: الدستور الجديد سيكون نموذجا‬ (الجزيرة-أرشيف)

دستور إسلامي
وكان البشير قد أعلن أمس أنه سيشكل لجنة تضم كل الأحزاب والطرق الصوفية قريبا لإعداد دستور للبلاد وصفه بأنه سيكون إسلاميا 100%.

وأضاف خلال كلمة له أمام تجمع للطرق الصوفية في الخرطوم، أن دستور السودان الجديد خلال فترة ما بعد انفصال الجنوب سيساعد في توجيه التحول السياسي بالمنطقة ككل.

وقال البشير إن بلاده ستقدم دستورا يمثل نموذجا للدول المجاورة، مشيرا إلى أنه "لا شيء يحفظ حقوق غير المسلمين سوى الشريعة الإسلامية لأنها عادلة".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نفت السلطات الأمنية بولاية شمال كردفان السودانية، عبر أحد المواقع الإخبارية القريبة من الدولة، حدوث أي اعتقالات لكوادر حزب المؤتمر الشعبي المعارض إثر المظاهرات الاحتجاجية التي شهدتها مدينة الأُبيض أخيرا.

دعت أحزاب المعارضة الرئيسية في السودان الأربعاء إلى تنظيم إضرابات واعتصامات ومظاهرات للإطاحة بحكومة الرئيس عمر حسن البشير، ملقية بثقلها وراء الاحتجاجات المناهضة لإجراءات التقشف.

فرقت قوات الشرطة السودانية اليوم الثلاثاء مظاهرة لطلاب جامعة الخرطوم بعد وصولهم إلى الشارع, وطوقت أرتال من قوات الشرطة والأمن حرم الجامعة لمنع المتظاهرين من النزول إلى الشارع مجددا.

خرج مئات من السودانيين بعد صلاة الجمعة في مدينة أم درمان في مظاهرة احتجاجية أطلق عليها النشطاء جمعة “شذاذ الآفاق”، وهو تعبير كان قد نعت به الرئيس عمر حسن البشير المتظاهرين ضد حكومته.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة