إسرائيل تعتزم استئناف الجدار العازل


أفاد ضابط في جيش الاحتلال الإسرائيلي بأن الجيش سيستأنف خلال الأسابيع المقبلة في الضفة الغربية بناء الجدار العازل المتوقف منذ خمس سنوات.

وقال الضباط إن أعمال البناء ستستأنف في مرحلة أولى حول مجمع غوش عتصيون الاستيطاني قرب بيت لحم، على أن تتواصل العام المقبل حول معاليه أدوميم إحدى أكبر مستوطنات الضفة الغربية الواقعة شرق القدس.

وأدلى الضابط -المسؤول عن بناء الجدار- بهذه التفاصيل أثناء جلسة التماس بوقف الجدار أمام المحكمة العليا التي أصدرت عدة أحكام في الماضي قضت بتعديل مساره إثر دعاوى قدمها فلسطينيون.

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية فإن أشغال بناء الجدار متوقفة منذ خمس سنوات بسبب "مشكلات في الميزانية" وتزايد الشكاوى الفلسطينية.

من جهتها ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن تجميد البناء ناتج أيضا عن ضغوط الأسرة الدولية حيث من المتوقع أن يثير استئناف العمل في الجدار انتقادات على مستوى العالم.

وباشرت إسرائيل بناء الجدار العازل الذي يقضم أجزاء من الضفة الغربية عام 2002 إثر سلسلة من العمليات الفدائية التي استهدفت إسرائيل.

وحتى الآن أنجز نحو أربعمائة كيلومتر من أصل سبعمائة هو الطول المفترض لهذا الجدار الفاصل الذي يتألف بحسب الأماكن التي يمر بها من جدر إسمنتية أو أسلاك شائكة أو حفر مجهزة بأحدث المعدات الإلكترونية لرصد أي اختراق.

وكانت محكمة العدل الدولية اعتبرت في التاسع من يوليو/تموز 2004 أن بناء الجدار غير شرعي وطلبت تفكيكه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

رفضت المحكمة العليا بإسرائيل استئناف تقدم به أهالي قرية الولجة لتغيير مسار الجدار العازل بالمنطقة، والذي يعزل نحو نصف مساحة القرية ويحيط بها من كل جانب، ولا يبعد عن منازل المواطنين سوى مسافة تتراوح بين خمسة وعشرة أمتار فقط.

قال ناشطون فلسطينيون في مقاومة الاستيطان والجدار إن مستوطنين إسرائيليين يخططون لاحتلال مواقع فلسطينية في مدن بالضفة الغربية، ردا على عزم الفلسطينيين طلب العضوية الكاملة لدولتهم في الأمم المتحدة.

أكد مسؤولان فلسطينيان أمس استنادا على قراءتهم للمبادئ التي قدمتها إسرائيل خلال المحادثات بين الفلسطينيين والإسرائيليين بالعاصمة الأردنية عمان أن الدولة العبرية تسعى لجعل الجدار الفاصل مع الضفة الغربية أساسا لحدودها مع أي دولة فلسطينية في المستقبل.

أفادت مصادر متطابقة أن إسحاق مولخو مبعوث الحكومة الإسرائيلية إلى مفاوضات عمان التي توصف بأنها استكشافية طرح خط سير الجدار الفاصل حدودا للدولة الفلسطينية المرتقبة، وهو ما وصفته السلطة بأنه حدود مستحيلة. وتبحث القيادات الفلسطينية اليوم وغدا خياراتها البديلة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة