21 يوليو غرة رمضان فلكيا

محمد النجار-عمان

قال المشروع الإسلامي لرصد الأهلة إن يوم السبت 21 يوليو/تموز الجاري هو أول أيام شهر رمضان وفق الحسابات الفلكية، وإنه يستحيل رؤية هلال رمضان هذا العام يوم 19 يوليو/تموز في جميع أنحاء العالم، باستثناء أقصى جنوب القارة الأفريقية وأميركا الجنوبية.  

وأضاف المشروع -ومقره العاصمة الأردنية عمان- في بيان تسلمت الجزيرة نت نسخة منه، إنه -وفي ظاهرة قليلة التكرار- بدأت جل الدول الإسلامية شهر شعبان في نفس اليوم لهذا العام، وبالتالي ستتحرى معظم دول العالم الإسلامي هلال شهر رمضان سوية يوم الخميس 29 شعبان الموافق لـ19 يوليو/تموز الجاري.

وتحدث البيان عن استحالة رؤية هلال رمضان لعام 1433 هجرية في هذا اليوم من جميع المناطق الشمالية من العالم، وبعض المناطق الوسطى التي تشمل العراق وبلاد الشام وجزءا من الجزيرة العربية "بسبب غروب القمر قبل غروب الشمس".

وتابع بيان المشروع الإسلامي "أما ما تبقى من مناطق العالم العربي فإن رؤية هلال رمضان منها يوم الخميس غير ممكنة إطلاقا بسبب غروب القمر مع الشمس أو بعدها بدقائق معدودة لا تسمح برؤية الهلال، حتى باستخدام أكبر التلسكوبات الفلكية. لكن رؤية الهلال يوم الخميس ممكنة بالتلسكوب من أقصى جنوب القارة الأفريقية ومن أميركا الجنوبية فقط".

وناشد المشروع المسؤولين في الدول الإسلامية التثبت الدقيق من الشهود إذا تقدموا للشهادة يوم الخميس 19 يوليو/تموز الجاري، "إذ لم يثبت من خلال المعايير وسجلات أرصاد الأهلة العالمية الممتدة منذ العهد البابلي وحتى يومنا هذا، تسجيل رؤية للهلال سواء بالعين المجردة أو باستخدام التلسكوب في مثل هذه الظروف الموجودة في العالم العربي يوم الخميس".

وأرفق البيان بيانا آخر مفصلا بالأدلة العلمية والشرعية وقع عليه عدد من علماء الشريعة والفلك المعروفين في دول عربية وإسلامية، يؤكد أن 21 يوليو/تموز لهذا العام هو الأول من شهر رمضان وفق الحسابات الفلكية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بينما يهطل المطر على الخيام يتجمع عشرات الآلاف من اليمنيين المعتصمين على موائد الإفطار متحدين الظروف التي تزداد بؤسا داعين أن يجدد شهر رمضان حركة احتجاجية متراجعة، ويتساءل السكان ما إن كان الكفاح ضد حكم صالح يستحق هذا الثمن.

دعت المحكمة العليا السعودية في بيان إلى تحري رؤية هلال شهر شوال مساء الاثنين المقبل التاسع والعشرين من رمضان، الموافق 29 أغسطس/آب. وفي حال ثبوت الرؤية يكون يوم الثلاثاء هو أول أيام العيد.

بين الصائمين والسياح الذين يملؤون مقاهيها تعيش سراييفو المسلمة شهر رمضان على طريقتها في أجواء الروحانية والبهجة. ويشكل المسلمون السواد الأعظم من سكان سراييفو بنسبة 80% وفق عدة تقديرات، وهي نسبة أكبر بكثير من تلك التي كانت تسجل قبل الحرب (1992-1995).

رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمرون بها، قام مسلمو اليونان -المواطنون والمهاجرون- بحملات تبرع خلال شهر رمضان المبارك لإغاثة إخوانهم في الصومال.

المزيد من بيانات
الأكثر قراءة