اتهام 15 شرطيا بحرينيا بالإساءة لسجناء

قالت حكومة البحرين اليوم الثلاثاء إن اتهامات وجهت إلى 15 شرطيا بإساءة معاملة السجناء، في إطار تحقيق بشأن بلاغات عن تعذيب محتجين بعد مطالبة بإصلاحات ديمقراطية في البلاد اندلعت في فبراير/شباط 2011 بوحي من انتفاضات الربيع العربي.

وقال رئيس وحدة التحقيق الخاصة بالنيابة العامة البحرينية نواف حمزة في بيان نقلته رويترز، "قدمت أحدث بلاغات خلال شهر يونيو/حزيران وتم التحقيق في تسعة بلاغات، مما أدى إلى إحالة ثلاثة من مقدمي البلاغات إلى الطب الشرعي".

وأضاف أنه "نتيجة لذلك تم استجواب 15 شرطيا وأبلغوا بالاتهامات التي وجهت إليهم، وما زال التحقيق جاريا في البلاغات المقدمة".

وقالت هيئة شؤون الإعلام إن أحدث اتهامات جاءت بعد صدور حكم بالسجن خمس سنوات على رجال شرطة اتهموا بإساءة معاملة المحتجزين واستخدام القوة المفرطة. ولم تحدد الهيئة عدد رجال الشرطة الذين حكم عليهم بالسجن.

وكانت الهيئة قالت في يونيو/حزيران الماضي إن 19 من أفراد الأمن -بينهم ضباط- يجري التحقيق معهم، وإن ضابطين حكم عليهما بالسجن ثلاثة أشهر الشهر الماضي.

وذكرت لجنة من خبراء القانون الدولي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أن التعذيب كان يستخدم بشكل ممنهج لمعاقبة مئات المحتجين وانتزاع الاعترافات منهم، أثناء فترة الأحكام العرفية التي طبقت بعد قمع احتجاجات مناهضة للحكومة.

وحاكمت البحرين عددا من ضباط الشرطة لإساءة معاملة المحتجزين واستخدام التعذيب الذي يفضي إلى القتل، لكن جماعات دولية لحقوق الإنسان ونشطاء المعارضة يقولون إن الحكومة تتجنب محاسبة المستويات الأعلى التي تتخذ القرارات في جهاز الشرطة.

وفي ما يبدو ردا على هذه التهم، قال وزير داخلية البحرين في الشهر الماضي إن الشرطة لم تصدر لها أوامر بتعذيب المحتجين ولا بقتلهم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

فرقت الشرطة البحرينية اليوم بالقوة مظاهرات نظمها نشطاء في عدد من المناطق التي يسكنها المواطنون الشيعة، وهو ما أسفر عن إصابة عدد من الأشخاص بجروح.

أصدرت محكمة الاستئناف في البحرين اليوم أحكاما بالسجن لفترات تتراوح بين شهر واحد وخمس سنوات على تسعة أطباء بتهمة التورط في أعمال عنف خلال المظاهرات التي شهدتها المملكة العام الماضي للمطالبة بالإصلاح السياسي.

أعربت الولايات المتحدة عن خيبة أملها لقرار محكمة الاستئناف البحرينية الحكم على عدد من الكوادر الطبية على خلفية دعم الاحتجاجات، مطالبة بإسقاط التهم عنهم. وكانت المحكمة برأت تسعة من الكوادر الطبية اتهموا بالمشاركة في الاحتجاجات، مع تخفيف الحكم على تسعة آخرين.

قالت جمعية الوفاق الوطني البحرينية المعارضة إن أمينها العام الشيخ علي سلمان أصيب برصاصة مطاطية، وأطلقت عليه أيضا قنبلة غاز مدمع خلال اشتباكات مع الشرطة أمس الجمعة، واصفة الاشتباكات بأنها تصعيد من جانب الحكومة لوقف الاحتجاجات التي تقودها المعارضة.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة