أوروبا تنفي الضغط على مصر لفوز مرسي

الاتحاد الأوروبي أكد أن مصر لم تتعرض لضغوط لإعلان فوز مرسي بانتخابات الرئاسة (رويترز-أرشيف)

أنس زكي-القاهرة

نفى الاتحاد الأوروبي على لسان سفيره بالقاهرة جيمس موران نفيا قاطعا المزاعم التي ترددت مؤخرا عن ممارسة ضغوط على السلطات في مصر لإعلان فوز الدكتور محمد مرسي بمنصب رئاسة الجمهورية.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك عقد اليوم الثلاثاء بمشاركة موران وسفير قبرص بالقاهرة سوتوس لياسيدس الذي تولت بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي ابتداء من أمس وحتى نهاية العام الجاري، أكد موران أن ما تردد في هذا الشأن غير صحيح بالمرة، وأضاف أن الانتخابات الرئاسية كانت شأنا خاصا بالشعب المصري، وأن الاتحاد الأوروبي أكد فقط على الحاجة إلى عملية انتخابية شفافة.

وقال سفير الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد يؤمن بأن ما شهدته مصر هو تطور ديمقراطي نظرا لوجود أول رئيس منتخب مما سيعطي فرصة للاتحاد للمزيد من تعميق العلاقات، مضيفا أن الاتحاد يريد إقامة حوار سياسي مع مصر للمساعدة والتعاون في إحداث تقدم سياسي واقتصادي.

وأكد موران أن الاتحاد الأوروبي يتابع الأوضاع السياسية في مصر بعد الانتخابات الرئاسية وسيستمر في ذلك خلال الفترة القادمة، خاصة ما يتعلق بوضع الدستور الجديد والاستفتاء عليه، مشيرا إلى أن مصر دولة محورية بالنسبة للاتحاد ولها دور مهم في الشرق الأوسط والعالم خاصة بالنسبة لعملية السلام ودورها في إطار جامعة الدول العربية.

وأشار موران إلى أن منسقة الشؤون الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي كاترين أشتون كانت قد أصدرت بيانا عبرت فيه عن تهنئتها للدكتور محمد مرسي على تنصيبه رئيسا للجمهورية، مضيفا أن العديد من المسؤولين بالاتحاد وبينهم أشتون سيقومون بزيارات لمصر في الفترة المقبلة.

من جانبه، وصف سفير قبرص بالقاهرة سوتوس لياسيدس مصر بأنها أحد أهم الشركاء في دول الربيع العربي، كما أنها دولة مهمة للغاية لعملية السلام في الشرق الأوسط لذلك فمن الأهمية بمكان الاشتراك في عملية المساعدة في البرامج الاقتصادية والسياسية لمصر.

المصدر : الجزيرة