مناف طلاس يلتقي أوغلو في أنقرة

Turkey’s Foreign Minister Ahmet Davutoglu (R) shakes hands with defected Syrian General Manaf Tlass before a Ramadan fast-breaking dinner in Ankara, on July 26, 2012. Defected Syrian general Manaf Tlass said in comments published today he is working on a plan to end the conflict, save Syria from sectarianism and rebuild the country without Bashar al-Assad playing a role. In an interview with Asharq al-Awsat newspaper, Tlass said that the roadmap he is working on would involve "honourable" Syrians, including members of the present regime whose hands are "not stained with blood." Tlass, whose defection this month was hailed in the West as a key setback for Assad, stressed that regime members whose "hands are not stained with blood must not be uprooted." "We must preserve the state," he said, but added: "I do not see Syria with Bashar al-Assad" playing a role. The general who once shared a close friendship with Assad said the president would have remained in power if "he had not taken this security path ... but security forces disrupted his views." AFP PHOTO / ADEM ALTAN
undefined

التقى العميد السوري المنشق مناف طلاس الخميس وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في زيارة غير معلنة سابقا إلى أنقرة، وسط توقعات بالتحضير لمرحلة ما بعد سقوط نظام الرئيس بشار الأسد.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن طلاس تناول الإفطار مع أوغلو في دار ضيافة رسمية، لكنه لم يدل بأي تصريحات، فيما ذكرت بعض المصادر أن رئيس الاستخبارات التركية حقان فيدان كان حاضرا في اللقاء.

وتزامنت هذه الزيارة مع تصريحات لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان حذر فيها من أن تقسيم سوريا سيؤدي إلى صراع مسلح بين أتباع المذاهب المختلفة, وقال إن الصراع المذهبي يتطور بشكل مختلف عن الصراع العرقي، وسيؤدي إلى ظهور وضع أكثر صعوبة.

كما قال أردوغان في تصريحات صحفية إن الأسد بدأ يفقد السيطرة، ورأى أن قوى المعارضة باتت تتحكم بالأمور في سوريا.

وقال طلاس في مقابلة صحفية أجريت معه في مدينة جدة السعودية ونشرت الخميس إنه يتطلع لدعم من المملكة العربية السعودية وقوى أخرى. وأكد ترحيبه بالتعاون مع المجلس الوطني السوري والجيش السوري الحر، لكنه شدد على ضرورة الحفاظ على المؤسسات الوطنية في سوريا، منوها إلى وجود أشخاص داخل نظام الأسد لم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين، حسب قوله.

وكانت تقارير أشارت إلى أن طلاس انشق عن النظام السوري الشهر الماضي وتوجه إلى فرنسا، وقد رحبت الولايات المتحدة بانشقاقه، حيث صرح المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي بأنه "مسؤول كبير في الجيش السوري وصديق للأسد. نعتقد بالتالي أنه ينبغي عدم الاستخفاف بهذا الانشقاق".

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن زيادة الانشقاقات عن الجيش السوري التي شملت طلاس المقرب من الأسد تظهر أن الموقف يتغير في البلاد.

كما وصف رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا انشقاق طلاس بأنه "ضربة هائلة" لنظام الأسد، وأكد أن المعارضة ستحاول التعاون معه.

وينتمي طلاس إلى الطائفة السنية، وهو نجل وزير الدفاع السوري الأسبق مصطفى طلاس الذي خدم لفترة طويلة في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد، والد الرئيس الحالي.

ومناف طلاس أهم الضباط السوريين الذين انشقوا منذ بدء حركة الاحتجاجات في منتصف مارس/آذار 2011، وكان قائد اللواء 105 في الحرس الجمهوري، لكنه أقصي من مهامه منذ نحو السنة بعد أن فقد النظام ثقته به.

يذكر أن طلاس ظهر للمرة الأولى منذ انشقاقه مساء الثلاثاء من مدينة جدة ليعلن رسميا انشقاقه عن النظام، كما أكد لوسائل الإعلام أنه لم يغادر سوريا ليقود المرحلة الانتقالية ردا على ما تردد من تخمينات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

New recruits participate in a parade as they join the ranks of the Free Syrian Army in the Syrian town of Qusayr, 15 kms (nine miles) from Homs, on May 8, 2012. UN and Arab League envoy Kofi Annan said on May 8, that his top priority in violence-wracked Syria was to stop the killing to prevent the country from sliding into full-scale civil war. AFP PHOTO / STR

قال مراسل الجزيرة في الأردن إن العقيد الطيار السوري زياد طلاس انشق ووصل إلى المملكة, كما انشق ضباط آخرون ولجؤوا إلى تركيا ومصر.

Published On 17/7/2012
epa03297543 (FILE) A handout file picture dated 18 June 2000 made available by the official Syrian Arab News Agency (SANA) showing Syrian President Bashar al-Assad (L) and Manaf Tlass (R) attending the ninth congress of the ruling Baath Party in Damascus, Syria. Media reports on 05 July 2012 state that Republican Guards Brigadier General Manaf Tlass, a childhood friend of Syrian President Bashar al-Assad, had defected. French Foreign Minister Laurent Fabius told the Friends of Syria conference on 06 July that Tlass was on his way to Paris, where he is said to have family. EPA/SANA/HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

رحبت واشنطن والمعارضة السورية بانشقاق العميد مناف طلاس المقرب من عائلة الرئيس السوري بشار الأسد، واعتبرتا أنه ضربة كبيرة للنظام. وبينما أعلنت فرنسا أن طلاس في طريقه إليها، دعا طلاس في رسالة عبر البريد الإلكتروني زملاءه بجيش النظام إلى الانشقاق.

Published On 6/7/2012
أهالي مدينة دوما خرجوا في تشييع الطبيب عدنان وهبي (الصور نشرها ناشطون على فايسبوك )

اختلفت آراء المحللين بشأن معلومات عن انشقاق العميد في الحرس الجمهوري مناف طلاس ابن وزير الدفاع الأسبق العماد مصطفى طلاس والذي يعتبر أحد المقربين من الرئيس السوري بشار الأسد.

Published On 6/7/2012
انشقاق مناف طلاس نجل وزير الدفاع السوري الأسبق

مثّل انشقاق العميد مناف طلاس الضابط بالحرس الجمهوري وصديق الرئيس السوري ضربة أخرى للنظام، فهو يعد أقرب فرد من الأسد يخرج عليه، وقالت مصادر مقربة منه إن طلاس في طريقه لباريس التي سبقه إليها والده وزير الدفاع الأسبق مصطفى طلاس.

Published On 6/7/2012
المزيد من ثورات
الأكثر قراءة