علم الثورة السورية على برج إيفل

Paris, Paris, FRANCE : Policemen stand in front of a giant Syrian revolutionary flag, hung by two militants in support to the Syrian uprising, after they climbed the scaffolding placed under the Eiffel Tower, on July 27, 2012 in Paris.
undefined

وضع علم كبير للثورة السورية ظهر اليوم الجمعة على برج إيفل، أبرز المعالم السياحية في باريس "للفت نظر العالم إلى الوضع في سوريا".

فقد توجهت مجموعة صغيرة من ناشطي هيئة "فرنسا سوريا ديمقراطية" إلى هذا البرج الذي تجرى فيه تصليحات.

وارتقى ناشطان هما نجلا الضابط السوري المتقاعد عقيل هاشم الذي يعيش في الولايات المتحدة، على سلمين وأفردا العلم الكبير على مرأى من السائحين الذين صفقوا لهما لدى نزولهما.

وقد توتر الوضع لحظات عندما أراد حراس البرج نزع العلم.

من جهة أخرى، كتب المتظاهران على لافتة "21 ألف قتيل و65 ألف مفقود ومليونا مهجر.. هذه هي الإصلاحات الإجرامية التي وعد بها بشار الأسد".

وقال الناشط إبراهيم وتي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "برج إيفل هو رمز فرنسا.. جئنا إلى هذا المكان الذي تؤمه أعداد كبيرة من السائحين، حتى نلفت نظر العالم إلى ما يجري في سوريا".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

Syrian refugees at the Islahiye refugee camp in Hatay, Turkey 04 July 2012. One of eight refugee camps set up by Turkey and run by the Turkish Red Crescent to take refugess from the current conflict in Syria. EPA/JODI HILTON

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن الحدود السورية التركية التي تمتد على طول 550 كلم أصبحت تمتلئ بنقاط العبور غير الرسمية بين البلدين، الأمر الذي قلب الجزء الجنوبي من تركيا والمحاذي لسوريا إلى قاعدة خلفية للثوار وملاذ للمواطنين السوريين الباحثين عن الأمان.

Published On 27/7/2012
An image grab taken from a video uploaded on YouTube on July 23, 2012 shows Syrian rebel fighters battling government troops in the northern city of Aleppo. The rebel Free Syrian Army announced the start of the battle to "liberate" Aleppo, Syria's commercial hub and a traditional bastion of President Bashar al-Assad's regime. AFP PHOTO/YOUTUBE

ناشدت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي القوات السورية الحكومية والمعارضة تجنيب المدنيين العنف في حلب، وأعربت عن قلقها إزاء حدوث مواجهة كبرى بحلب. بدورهم أكد خبراء بالاتحاد الأوروبي أن الأزمة الإنسانية بسوريا تفاقمت بشكل ملحوظ خلال الأيام الأخيرة.

Published On 27/7/2012
UN observer mission chief in Syria, Major General Robert Mood, speaks to the media during a press conference on June 22, 2012, at the United Nations Office in Geneva. The conference follows the weekend suspension of patrols by the 300-strong observer team amid intensifying violence. AFP

قال رئيس بعثة المراقبة الدولية في سوريا الجنرال روبرت مود اليوم الجمعة إن سقوط حكومة الرئيس بشار الأسد “مسألة وقت”. يأتي ذلك بينما يستعد الوسيط الدولي العربي كوفي أنان لبحث مستقبل الوساطة في سوريا مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

Published On 27/7/2012
A truck burns after a shelling at the suburb of Erbeen, in Damascus, July 21, 2012. REUTERS/Shaam News Network/Handout (SYRIA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS CONFLICT) FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS

ذكرت مجموعة للبحث في شؤون الدفاع أنه من الممكن دعوة الدول الغربية لنشر ما يصل إلى 300 ألف جندي للتدخل في سوريا عقب انهيار نظام الرئيس السوري بشار الأسد لمنع انتشار الصراع السوري إلى الدول المجاورة وتأمين مخزون الأسلحة الكيميائية.

Published On 27/7/2012
المزيد من ثورات
الأكثر قراءة