إخوان سوريا بصدد تأسيس حزب

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين السورية الجمعة أنها بصدد تأسيس حزب سياسي له مرجعية إسلامية, يدافع عن دولة مدنية وديمقراطية ترقبا لرحيل محتمل لنظام الرئيس بشار الأسد.

وقال المراقب العام السابق للجماعة (المحظورة بسوريا) علي صدر الدين البيانوني خلال مؤتمر صحفي بإسطنبول إن الحزب المرتقب مفتوح لكل السوريين, وسيعمل بالتعاون مع كل القوى الوطنية.

وأضاف بتصريحات نقلتها وكالة أنباء الأناضول التركية عقب اجتماعات لمؤسسات الجماعة استغرقت أربعة أيام أن الحزب سيدافع عن رؤية لدولة مدنية وديمقراطية وتعددية يتساوى فيها كل المواطنين.

وشدد المراقب العام السابق على أن الجماعة ستستمر في نهجها الوسطي المعتدل المنفتح على أبناء الوطن جميعا، وعلى مبدأ الحوار والمشاركة بعيدا عن الإقصاء والاستئثار. وحث البيانوني المعارضة على التوحد, ودعا المترددين إلى الالتحاق بالثورة.

من جهته, قال الناطق باسم الجماعة ملحم الدروبي إن الجماعة مستعدة لمرحلة ما بعد الأسد, ولديها خطط للسياسة والاقتصاد والقضاء. وقال أيضا إن الإجراءات الفنية لتأسيس الحزب المرتقب شارفت على الانتهاء.

وفي المؤتمر الصحفي ذاته, قال المراقب الحالي للجماعة رياض الشقفة إن الإخوان المسلمين موجودون بكل أنحاء سوريا. وأضاف في سياق الرد على سؤال عن قوة الجماعة أنها قادرة على حصد ما لا يقل عن 25% من الأصوات في حال جرت انتخابات حرة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت جماعة الإخوان المسلمين بسوريا، إن إيران حاولت استمالة الحركة لجانب الرئيس بشار الأسد مقابل حصولها على أربعة مناصب رفيعة بالحكومة، في وقت أعلنت فيه طهران أنه إذا عدّلت تركيا سياساتها تجاه سوريا، فستتوفرالأرضيات اللازمة للدبلوماسية المشتركة بين البلدين بشأن القضية السورية.

قال القيادي بجماعة الإخوان المسلمين بسوريا ملهم الدروبي إن مسؤولين إيرانيين اتصلوا بالجماعة لمحاولة الوساطة في حل سياسي مع النظام، في حين كشف قيادي آخر في الجماعة أن إيران اقترحت اتفاقا يعرض على الإخوان إدارة الحكومة بشرط بقاء الرئيس الأسد.

قال البطريرك الماروني في لبنان مار بشارة بطرس الراعي إنه يرحب بوصول الإخوان المسلمين في سوريا إلى الحكم عبر انتخابات ديمقراطية والتزموا بمبادئ احترام الانسان والحريات العامة والدينية. كما أكد أنه يدين العنف في سوريا من أي جهة أتى.

أصدرت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا يوم الأحد وثيقة سمتها “عهد وميثاق”، واعتبرتها “أساسا لعقد اجتماعي جديد، يؤسّس لعلاقة وطنية معاصرة وآمنة بين مكونات المجتمع السوري”، وتلتزم فيها بالعمل من أجل أن تكون سوريا المستقبل دولة مدنية حديثة، وهذا نص الوثيقة:

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة