مقتل جنديين مصريين في سيناء

 

قتل اليوم الخميس جنديان مصريان بالرصاص في منطقة شمال سيناء المضطربة على الحدود مع إسرائيل، وفق مصادر أمنية وطبية.

وقال شهود إن الجنديين كانا في دورية بمدينة الشيخ زويد، عندما تعرضا لإطلاق النار على يد ملثميْن من البدو يستقلان دراجة نارية.    

وتدهور الأمن في سيناء المعزولة وغابت الشرطة لشهور عن الشيخ زويد وبعض مدن شمال سيناء، بعد ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك يوم 11 فبراير/شباط 2011.

وهاجمت جماعات مسلحة منتشرة في أماكن متفرقة من شمال شبه جزيرة سيناء مراكز للشرطة وخطوط الأنابيب التي تنقل الغاز إلى إسرائيل والأردن

 وتكافح قوات الجيش -التي تلقى ترحيبا أكثر بين السكان المحليين- من أجل ضمان استقرار الأمن. وطالبت تل أبيب الحكومة المصرية بالقيام المزيد من أجل استعادة النظام هناك.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت مصادر سياسية إسرائيلية الجمعة إن تل أبيب وافقت على طلب القاهرة نشر سبع كتائب من قوات الأمن المصرية في سيناء، وأضافت أن “هناك تعاونا مثمرا بين إسرائيل ومصر في مساعي إحباط الاعتداءات الإرهابية انطلاقا من شبه جزيرة سيناء المصرية”.

نصحت إسرائيل مواطنيها بسيناء مجددا بالعودة فورا, وحذرت من السفر إلى هناك بعد ما قالت إن لديها معلومات عن تخطيط منظمات وصفتها بأنها إرهابية لتنفيذ هجمات عليهم. وقد نفت مصر وجود أي تهديدات وأرجعت التحذيرات إلى شركات سياحة إسرائيلية منافسة.

قالت مصادر أمنية مصرية إن بدوا في شبه جزيرة سيناء أفرجوا عن عشرة جنود من فيجي ضمن قوة لحفظ السلام متعددة الجنسيات خطفوهم في وقت سابق الاثنين، في محاولة لضمان الإفراج عن أقارب لهم من السجون.

قتل مجندان وأصيب ضابط وأربعة من أفراد الشرطة المصرية مساء أمس الاثنين في هجوم مسلح على نقطة أمنية بمنطقة وادي فيران في محافظة جنوب سيناء جنوب شرق القاهرة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة