التجديد لبنكيران رئيسا لحزب العدالة المغربي

انتخب رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران الأحد أمينا عاما لحزب العدالة والتنمية لولاية ثانية في ختام المؤتمر الوطني السابع للحزب، وقد حصد بنكيران 2240 صوتا من المشاركين في المؤتمر أي بنسبة فاقت 85% مقابل 346 صوتا لمنافسه وزير الخارجية سعد الدين العثماني الأمين العام السابق للحزب، والذي لم تشكل الأصوات المؤيدة له 13%.

وقد شارك أكثر من ثلاثة آلاف عضو بالحزب ذي المرجعية الإسلامية في المؤتمر الوطني الذي انطلق أول أمس السبت بالعاصمة الرباط، وقد كانت الثورة السورية حاضرة خلال الكلمات التي ألقيت في افتتاح الجلسة الافتتاحية للمؤتمر.

ويعد المؤتمر الأول من نوعه بعد فوز حزب العدالة والتنمية بالانتخابات البرلمانية التي أجريت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وبفارق كبير عن باقي الأحزاب المنافسة.

وقد أشار المحللون السياسيون إلى أن الحزب يدين بجزء من أسباب فوزه الانتخابي للتأثيرات التي حملتها ما تسمى ثورات الربيع العربي للمغرب، وأيضا للدور الذي قامت به حركة 20 فبراير المغربية في تحريك الساحة السياسية بالبلاد العام الماضي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أثار الفوز اللافت لـ”العدالة والتنمية”، الحزب الإسلامي المعارض بالمغرب، في الانتخابات التشريعية الأخيرة أنظار وسائل الإعلام الدولية والسياسيين في العالم واهتمام الباحثين المتخصصين في العلوم الاجتماعية والسياسية الذين تساءلوا عن أسباب هذا الصعود.

تناول المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في ورقة تقدير موقف بالتحليل الانتخابات التشريعية الأخيرة في المغرب ومختلف السيناريوهات المتعلقة بها وما يمكن أن يترتب عنها من نتائج قد تؤثر على المستقبل السياسي للبلاد.

عين ملك المغرب محمد السادس اليوم الثلاثاء عبد الاله بنكيران زعيم حزب العدالة والتنمية الفائز في الانتخابات التشريعية رئيسا للحكومة حسب بيان للقصر الملكي.

أكد رئيس الحكومة المغربية المكلف عبد الإله بنكيران أن حزبه يميل إلى التحالف مع أحزاب “الكتلة الديمقراطية” من أجل تشكيل الحكومة المقبلة، في حين أعلن ناشطون بحركة 20 فبراير الخروج مجددا الأحد تحت اسم “يوم الإصرار”.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة