مقتل تسعة بهجومين شمال العراق

قتل تسعة أشخاص بينهم سبعة من عناصر الأمن العراقي في هجومين مسلحين وقعا السبت واستهدفا نقطتي تفتيش لقوات الأمن قرب مدينة الموصل كبرى مدن محافظة نينوى شمال العاصمة بغداد، حسب ما أفادت به مصادر أمنية وطبية.

وقال ضابط برتبة نقيب في الجيش إن خمسة من عناصر الأمن قتلوا وأصيب اثنان آخران في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش مشتركة للجيش والشرطة في ناحية الراشدية على بعد عشرة كيلومترات شمال شرق الموصل (350 كلم شمال بغداد).

من جهته أكد الطبيب عمر ذنون في مستشفى الموصل تسلم خمس جثث من عناصر الأمن، فيما أشار إلى معالجة اثنين آخرين مصابين بالحادث.

وفي هجوم آخر، أعلن مدير شرطة محافظة نينوى اللواء محمد الجبوري عن مقتل أربعة أشخاص بينهم اثنان من الشرطة في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش عند مدخل ناحية حمام العليل على بعد عشرين كيلومترا إلى الجنوب من الموصل.

وأكد الطبيب شيت ذنون في مستشفى الموصل تسلم جثث أربعة أشخاص، اثنتان منها لعناصر في الشرطة فارقوا الحياة جراء إصابتهما بالرصاص.

وتعد محافظة نينوى وكبرى مدنها الموصل، من المناطق المتوترة في العراق التي تكثر فيها الهجمات التي تستهدف قوات الأمن.

وذكر الجبوري أن القوات العراقية اعتقلت عشرة مطلوبين يحملون الجنسية المغربية في منطقة البريد شرقي الموصل، وفق مذكرة قضائية تدينهم بعدة "عمليات إرهابية" أبرزها تفخيخ السيارات والأحزمة الناسفة والقتل على الهوية، وهم  الآن رهن التحقيق.

وكانت الحكومة العراقية قد أحصت 131 قتيلا الشهر الماضي في هجمات مختلفة في العراق, بيد أن إحصاءً لوكالة الصحافة الفرنسية يشير إلى مقتل 282 شخصا في الشهر ذاته.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل ما لا يقل عن ستة عراقيين بينهم عنصران من الصحوات اليوم الثلاثاء في هجمات بالقنابل والرصاص في بغداد ومحافظات قريبة. في الأثناء, تبنت "دولة العراق الإسلامية" سلسلة تفجيرات دامية الشهر الماضي أوقعت أكثر من سبعين قتيلا.

قتل سبعة أشخاص وأصيب عشرون، معظمهم من النساء، بانفجار سيارة ملغومة اليوم الجمعة في مدينة الرمادي بوسط العراق، كما قتل شرطيان بانفجار عبوة ناسفة استهدفت شرطة الأنبار، وقتل شخص ثالث في هجوم مسلح في بعقوبة.

قتل شرطيان وأصيب ثلاثة مدنيين بجروح متفاوتة في انفجار عبوة ناسفة استهدفت الشرطة المحلية بمحافظة الأنبار غربي العراق، كما قتل شخص ثالث بهجوم شنه مجهولون بمحافظة ديالى، وتأتي الهجمات تزامنا مع انتهاء احتفالات الشيعة في العراق بذكرى ولادة الإمام المهدي.

قُتل 8 أشخاص وأصيب 22 آخرون بجروح في مدينة الزبيدية بالعراق جنوب شرق بغداد في تفجير سيارة مفخخة بسوق وسط المدينة، كما قتل ثلاثة آخرون، اثنان منهم من الشرطة والثالث موظف بالبرلمان، في استمرار لموجة العنف التي بدأت قبل أسبوع تقريبا.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة