روسيا مستعدة لحل وسط إزاء سوريا

قالت روسيا إنها مستعدة لقبول حل وسط بشأن القرار الدولي المتعلق بسوريا. وبينما أبدت إيران استعدادها للاضطلاع بدور من أجل حوار بين الحكومة والمعارضة السوريتين؛ حث الرئيس التونسي إيران وروسيا على التخلي عن دعمهما لنظام الرئيس بشار الأسد، ودعا إلى تشكيل قوة حفظ سلام عربية في فترة انتقالية تعقب تنحي الأسد.

فقد قال ألكسندر بانكين نائب المندوب الروسي الدائم لدى مجلس الأمن الدولي إن روسيا مستعدة للتوصل إلى حل وسط عند مناقشة قرار دولي جديد بشأن سوريا يتعلق بتمديد ولاية بعثة المراقبين الدوليين، لكنه أوضح أن ثمة خطا أحمر لا يمكن تخطيه.

وأضاف أنه سيكون من المستحيل أن تستمر عملية السلام وأن يتم تمديد ولاية بعثة المراقبين "بينما عصا العقوبات موجهة ضد طرف واحد في الملف السوري هو الحكومة".

واعتبر بانكين أن دعوات بعض ممثلي المعارضة السورية إلى إبعاد المبعوث الخاص كوفي أنان عن عملية التسوية في سوريا غير لائقة، مشيراً إلى أن المعارضة نفسها متورطة في عمليات عنف.

ومن المقرر أن يتوجه مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان إلى روسيا الاثنين المقبل للتباحث في القرار الأممي المرتقب بشأن سوريا.

وقال مصدر في الخارجية الروسية إن "الوضع الحالي في سوريا وآفاق التوصل إلى تسوية بين الأطراف (المعارضة والنظام) ستكون في صلب المحادثات".

وتأتي زيارة أنان في خضم خلافات مستفحلة بين مشروعي قرار وضعت أولهما روسيا ووصفه الغرب بالضعف، وآخر غربي قالت روسيا إنه غير مقبول وتعهدت باستخدام حق النقض لإفشاله.

ويقترح مشروع القرار الروسي تمديد مهمة المراقبين العسكريين للأمم المتحدة في سوريا تسعين يوما، ولا يتحدث عن أي عقوبات.

أما المشروع الذي اقترحته بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة فيستند إلى المادة 41 من الفصل السابع ويهدد دمشق بعقوبات إذا لم توقف خلال عشرة أيام كل أشكال العنف وتسحب قواتها وأسلحتها الثقيلة من المدن وفق خطة أنان، كما يقترح تمديدا للبعثة الأممية بسوريا لمدة 45 يوما فقط.

‪أنان‬ (يسار) (الفرنسية)

استعداد إيراني
من جهته قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبراست إن طهران مستعدة للاضطلاع بدورها إلى جانب دول أخرى من أجل حوار بين الحكومة والمعارضة في سوريا واستعادة الأمن والاستقرار فيها.

وجدد مهمنباراست انتقادات طهران لبعض دول المنطقة "التي تعتقد أنه بإمكانها حل الأزمة السورية عبر تسليح المتمردين".

وأكد مجددا دعم إيران لخطة أنان من أجل حل الأزمة السورية. واعتبر أن هذه الخطة رغم فشلها حتى الآن تبقى "الحل الأفضل لإنهاء الأزمة السورية".

وتأتي تصريحات المسؤول الإيراني بعد أيام من زيارة أنان لطهران ودعوتها للعب دور إيجابي في إيجاد حل للأزمة السورية.

وقد عرضت طهران -الحليف الأساسي لدمشق- مرات عدة استخدام نفوذها للمساعدة في حل الأزمة السورية، لكن هذا العرض رفض من المعارضة السورية وبعض الدول الغربية والعربية التي تتهم طهران بتقديم مساعدة عسكرية لنظام الرئيس بشار الأسد لقمع المعارضة.

‪المرزوقي دعا إلى تشكيل قوة حفظ سلام عربية في فترة انتقالية تعقب تنحي الأسد‬ (الأوروبية)

تونس ومصر
من ناحية أخرى حث الرئيس التونسي المنصف المرزوقي إيران وروسيا على التخلي عن دعمهما لنظام الرئيس بشار الأسد. وفي مقابلة مع الجزيرة دعا المرزوقي إلى تشكيل قوة حفظ سلام عربية في فترة انتقالية تعقب تنحي الأسد.

وكان الرئيس المصري محمد مرسي عبر أمس -في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التونسي الزائر- عن دعم بلاده الكامل للشعب السوري في ثورته، لكنه عبر عن رفضه للتدخل الأجنبي العسكري في سوريا، معتبرا أن هناك إجراءات كثيرة غير ذلك يجب القيام بها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أثارت تقارير استخبارية عن نقل سوريا أسلحة كيماوية من مواقع تخزينها قلقا دوليا مع ارتفاع وتيرة الصراع في هذا البلد، فيما رأى محللون أن هذا التحرك قد يهدف إلى حماية هذه الأسلحة وحرمان خصوم الأسد في الغرب من أي ذريعة للتدخل.

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن نحو مائة قتيل سقطوا أمس برصاص قوات الأمن بجمعة "إسقاط أنان خادم الأسد وإيران"، في وقت قال فيه ناشطون إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجيش الحر وقوات النظام في حي التضامن ومخيم اليرموك بدمشق.

تواصلت ردود الفعل العربية والدولية المنددة بمجزرة قرية التريمسة في ريف حماة بسوريا التي راح ضحيتها أكثر من 200 شخص، وسط مطالب بضرورة فتح تحقيق دولي فيها.

قال تقرير لديلي تلغراف إن تنظيم القاعدة تسلل إلى سوريا وهو يعمل الآن على تعزيز موطئ قدم له في المناطق الشمالية. وأشارت إلى أنه رغم ضآلة نفوذ التنظيم، فإن من وصفتهم بالجماعات الجهادية المحلية التي ترتبط بالتنظيم أو تتعاطف معه بدأت تتنامى.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة