إيران: تركيا والأردن يسمحان بمرور "الإرهابيين"


اتهم رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية الجنرال حسن فيروز أبادي اليوم تركيا والأردن بالسماح لمن سمتهم "الإرهابيين" بالتسلل إلى سوريا حيث يزعزعون الأمن والاستقرار هناك، على حد قوله. 

وقال الجنرال الإيراني وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية إن "خطة (الموفد الدولي لسوريا) كوفي أنان مقبولة من الأسرة الدولية، ومن واجب الدول المسلمة المجاورة لسوريا عدم دعم الإرهابيين".

وأضاف أن "على تركيا والأردن أن يغلقا حدودهما أمام الإرهابيين"، مستخدما العبارة نفسها التي تستخدمها السلطات السورية للإشارة إلى المعارضة المسلحة.

ويتهم الثوار والمعارضة في سوريا والدول الغربية إيران بتقديم المساعدة العسكرية للنظام السوري في محاولاته المستمرة منذ مارس/آذار 2011 قمع الاحتجاجات التي تطالب بإسقاط الرئيس السوري بشار الأسد.

وتقول المعارضة إن الدعم الإيراني لسوريا يشمل كل أنواع المساعدة الاقتصادية والسياسية والعسكرية سواء على مستوى السلاح أو الأشخاص.

وقد أسفرت عمليات القمع العسكرية التي اشتركت فيها قوى الجيش والأمن والشبيحة عن مقتل ما لا يقل عن 17 ألفا، ومئات الآلاف من الجرحى والمفقودين والمهجرين.

واعتبر مسؤولون إيرانيون أثناء زيارة أنان لطهران أن "مراقبة الحدود السورية لمنع تهريب الأسلحة" إلى المعارضة هي "المشكلة الرئيسية".

يشار إلى أن تركيا والأردن يستضيفان على أرضهما عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين الذين يفدون إلى هاتين الدولتين يوميا هربا من العنف الذي يواجهونه في بلدهم.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل إن دول الخليج العربية بدأت تفقد الأمل في خطة المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي أنان، واتهم إيران بتصعيد التوتر في المنطقة بسبب حملاتها الإعلامية، واحتلالها الجزر الإماراتية الثلاث، وبرنامجها النووي.

كتبت صحيفة فايننشال تايمز أن وزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف أوضح أنه لا ينبغي استبعاد إيران من مؤتمر دولي بشأن سوريا، وهو ما يضعها على مسار تصادم مع الولايات المتحدة حول عملية السلام المتعثرة.

قالت مجلة فورين بوليسي الأميركية إن الوصول إلى حل للأزمة في سوريا يمر عبر إيران، وإن ترابط المصالح بين النظامين السوري والإيراني يحتم على الولايات المتحدة وحلفائها الجلوس مع حكام طهران على الطاولة للتفاوض.

كشفت بيانات ملاحية ومصادر أن ثلاث ناقلات نفط إيرانية تعاود الإبحار نحو سوريا لأول مرة منذ أبريل/نيسان الماضي، ويتوقع أن تبلغ إحدى الناقلات ميناء بانياس اليوم، مما يشير إلى نجاح دمشق في التفاوض بشأن إمدادات نفطية إيرانية جديدة.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة