إسرائيل تنتقد رعاية اليونسكو جامعات بغزة

أدانت أمس الجامعة الإسلامية بغزة اعتراض إسرائيل على إنشاء منظمة الثقافة والعلوم التابعة للأمم المتحدة (يونسكو) كرسي علوم الفلك في الجامعة الإسلامية بالشراكة مع جامعتي الأزهر والأقصى بغزة.

وقدمت إسرائيل أمس رسالة احتجاج رسمية إلى المديرة العامة للمنظمة الدولية إيرينا بوكوفا إثر قرارها منح رعاية للجامعة الإسلامية في غزة.

وقال سفير إسرائيل لدى اليونسكو نمرود بركان لصحيفة هآرتس إن الجامعة الإسلامية في غزة مؤسسة تساعد "على الإرهاب وكانت ضالعة في الإرهاب في الماضي وإن الجامعة تُعتبر جامعة حركة المقاومة الإسلامية (حماس)".

وقالت الجامعة في بيانٍ لها إنها تدين سياسات الاحتلال ضد كل ما هو فلسطيني ومواجهة النجاح لأي مؤسسة فلسطينية بالعمل على تشويه صورتها وتؤكد أنها ماضية في أداء دورها ورسالتها العلمية وتطوير مشاريعها الحيوية لخدمة وتنمية المجتمع الفلسطيني.

إنجازات فلسطينية
وأضافت أنه لن تثنيها سياسات الاحتلال في صناعة الموت والجهل والدمار وستواجه كل ذلك "بغرس الأمل والفرحة وصناعة الحياة".

واعتبرت أن الإنجازات التي حققتها أزعجت الاحتلال مما دفعه إلى الاعتراض على خطوة اليونسكو مثلما اعترض على عضوية فلسطين في اليونسكو وكذلك إدراج كنيسة المهد ببيت لحم ضمن المواقع العالمية للتراث.

وكانت الجامعة الإسلامية أعلنت خلال احتفال رسمي الثلاثاء الماضي عن انطلاق أعمال كرسي اليونسكو في علم الفلك والفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء في فلسطين.

وقالت الجامعة إن رعاية اليونسكو لكرسي علم الفلك جاء نتيجة التطور العلمي والبحثي وامتلاك الجامعة للبنية التحتية المؤهلة لإنجاح هذا المشروع.

وتسود أزمة في العلاقات بين إسرائيل واليونسكو بعدما قررت الأخيرة قبول فلسطين عضوا فيها، الأمر الذي سمح للمنظمة بمنح رعاية للجامعة الإسلامية في غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

فازت فلسطين بالعضوية الكاملة في منظمة التربية والعلوم والثقافة “يونسكو”, وذلك في خطوة ينتظر أن تدعم الجهود الرامية للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة. جاء ذلك رغم اعتراض الولايات المتحدة وكندا وألمانيا, وامتناع بريطانيا عن التصويت.

تواصل إسرائيل انتقامها من السلطة الفلسطينية بعد قرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) بقبول فلسطين رغم الانتقادات الدولية لخطتها بتسمين مستوطنات القدس، وسط صمت المثقفين الإسرائيليين.

رفع العلم الفلسطيني فوق مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) في باريس بعد ضم الفلسطينيين إلى المنظمة الأممية. وهذه المرة الأولى التي يرفرف العلم الفلسطيني فيها على مقر مؤسسة تابعة للأمم المتحدة، ويأمل الفلسطينيون الحصول على عضوية كاملة بالأمم المتحدة.

رحبت السلطة الفلسطينية بموافقة منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (يونسكو) على إدراج كنيسة المهد في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية على لائحة التراث العالمي، ولكن الولايات المتحدة أعربت عن خيبة أمل كبيرة تجاه هذا القرار.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة