منظمات إسرائيلية تساعد اللاجئين السوريين

نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن النائب الإسرائيلي أيوب كارا أن منظمات الإغاثة الإسرائيلية تعمل جنبا إلى جنب مع المنظمات الغربية، لتقديم المساعدات الإنسانية للاجئين السوريين في كل من تركيا والأردن.

وقال "لقد وجدنا وسيلة لتقديم المساعدات الإنسانية للسوريين عبر المنظمات المتطوعة التي تعمل الآن على الحدود الأردنية والتركية المتخامة للأراضي السورية".

وأشار كارا -وهو نائب في الكنيست الإسرائيلي عن الأقلية الدرزية وينتمي إلى حزب الليكود اليميني الذي يقوده رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو– إلى أن مستشاريه يحاولون الآن بحث السبل لمساعدة اللاجئين السوريين في الأردن، مؤكدا أن الجماعات المتطوعة الإسرائيلية تعمل في تركيا والأردن منذ شهرين.

ولكنه شدد على أن المساعدات إنسانية بحتة تتمثل في توفير الطعام والدواء ونحو ذلك، وأن المنظمات التي تقدم تلك المساعدات غير حكومية، ولكنها تعمل تحت رعاية المؤسسات الغربية لمساعدة اللاجئين السوريين في المناطق الحدودية.

وأضاف أن المتطوعين هم إسرائيليون، ولكنهم لا يعملون كإسرائيليين، بل ضمن جماعات أوروبية، مشيرا إلى أن الحكومة الإسرائيلية تخشى أن ينظر إليها على أنها تقدم مساعدة للمعارضة التي تسعى للإطاحة بالنظام في بلد يعد "العدو اللدود لإسرائيل".

ويقول كارا "إذا ما كنا جزءا من هذا الصراع، فذلك سيكون خطرا يحدق بالمنطقة كلها وبالعالم كذلك".

وأكد أن حكومتي الأردن وتركيا على علم بما تفعله المنظمات الإسرائيلية، مشيرا إلى أنه كان يعمل مع الأردن والحكومة الإسرائيلية بشأن احتمال نقل جرحى سوريين إلى إسرائيل للعلاج.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

سجلت معدلات تدفق اللاجئين السوريين إلى مدينة الرمثا الحدودية مع الأردن ارتفاعا كبيرا وصل إلى نحو خمسمائة لاجئ يوميا منذ الأحد الماضي، تزامنا مع القصف المتواصل لجيش النظام السوري على مدن وقرى محافظة درعا الحدودية مع الأردن.

يخوض العشرات من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا رحلة لجوء جديدة إلى الأردن بعد أن أجبرهم القمع والقصف المستمرين من قوات النظام السوري على ترك أماكن إقامتهم في سوريا ولا سيما في محافظتي درعا وريف دمشق.

أدت موجة جديدة من العمليات العسكرية الواسعة والقصف من قبل قوات النظام السوري في محافظة درعا جنوبي البلاد إلى نزوح جماعي للاجئين إلى الأردن، حيث عبر ألف سوري الحدود مساء الاثنين وحده، فيما وصفه مسؤولو إغاثة بأنه “أزمة إنسانية”.

أطلقت في مدينة رام الله بالضفة الغربية، حملة إغاثة لمئات آلاف اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، الذين تدهورت أوضاعهم المعيشية بعد تصاعد الأحداث منذ بدء الثورة السورية قبل عام ونصف.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة