الحكومة العراقية تطلق أحد وزراء صدام

أفرج العراق أمس الاثنين عن وزير داخلية أسبق في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، بعدما استكمل فترة محكوميته.

وأكد بوشو إبراهيم نائب وزير العدل العراقي لوكالة رويترز اليوم نبأ الإفراج عن وزير الداخلية الأسبق محمود دياب الأحمد، الذي قضى فترة محكوميته البالغة ثماني سنوات لدوره في حملة تجفيف الأهوار بجنوب العراق.

يشار إلى أن دياب كان المطلوب الـ29 على قائمة المطلوبين من المسؤولين العراقيين لدى الولايات المتحدة عقب الغزو الذي قادته واشنطن عام 2003، وقد سلم نفسه للقوات الأميركية في أغسطس/آب من العام نفسه.

وكان صدام حسين قد اتهم من يعيشون في الأهوار بالخيانة خلال الحرب العراقية الإيرانية بين عامي 1980 و1988، وغيرت الحكومة العراقية آنذاك مجرى المياه التي كانت تصل إلى الأهوار، وجففت مناطق أخرى لإرغام من كانت تصفهم بالمتمردين المختبيئن فيها على الخروج، الأمر الذي دمر الطبيعة.

وما زال العراق يكافح لاستعادة الأهوار التي تم تجفيفها وأصبحت الآن مصدرا للعواصف الرملية التي تمثل خطرا جسيما على الصحة.

وقد تضاءلت مساحة الأهوار من تسعة آلاف كيلومتر مربع في جنوب العراق إلى 760 كلم2 بحلول العام 2002.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

طالب برلماني عراقي بإطلاق من وصفهم بالمقاومين العراقيين الذين تعتقلهم القوات الأميركية والسلطات الحكومية، وذلك على خلفية قيام القضاء الأميركي بتبرئة عناصر شركة بلاك ووتر الذين قتلوا سبعة عشر مواطنا في ساحة النسور.

تظاهر آلاف العراقيين في ساحة التحرير بوسط بغداد للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين ضمن مظاهرات “جمعة المعتقلين” التي دعا إليها ناشطون على فيسبوك، كما طالبوا بإصلاحات إدارية ومحاربة البطالة والفساد. كما شهدت مدن أخرى الدعوة لنفس المطالب.

تصر أمهات وزوجات المعتقلين العراقيين على مواصلة التظاهر بساحة التحرير وسط العاصمة بغداد إلى حين الإفراج عن أبنائهن وأزاجهن الذين تؤكد المتظاهرات أن الأجهزة الأمنية اعتقلتهم ولا يزالون في السجون الحكومية.

أعلن الجيش الأميركي أمس السبت الإفراج المشروط عن نائب العريف الأميركي الذي حكم عليه بالسجن عشر سنوات لدوره في فضيحة ممارسة التعذيب في سجن أبو غريب العراقي عام 2004.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة