الأردن يصادر مجلة فلسطين المسلمة

محمد النجار-عمان

صادرت سلطات الأمن الأردنية عدد شهر يوليو/تموز من مجلة فلسطين المسلمة المقربة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال قائمون على المجلة للجزيرة نت إن الشركة الموزعة للمجلة أبلغتهم بمصادرتها من قبل المخابرات الأردنية نظرا لاحتوائها على تقرير عن الزيارات الرسمية وزيارات علماء دين مسلمين للقدس.

وحسب المصادر فإن التقرير ناقش هذه الزيارات شرعيا ومدى الضرر الذي تمثله على القضية الفلسطينية باعتبارها تطبيعا مع الاحتلال واعترافا بسيادته على مدينة القدس المحتلة.

وكان مفتي مصر الشيخ علي جمعة والداعية علي الجفري قد زارا القدس برفقة أمراء من العائلة الهاشمية، هما الأمير غازي بن محمد مستشار العاهل الأردني، والأمير هاشم بن الحسين شقيق ملك الأردن، قبل أن يزورها مدير الأمن العام الأردني الفريق حسين المجالي.

وكانت الأجهزة الأمنية الأردنية صادرت عدد المجلة في فبراير/شباط 2009 عندما أصدرت المجلة ملحقا خاصا عن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قررت دائرة المطبوعات والنشر الأردنية منع تداول كتاب “يساري أردني على جبهتين” وإحالة مؤلفه الكاتب ناهض حتر للمحاكمة. وأثار ذلك انتقادات من قبل الكتاب الذين اعتبر بعضهم أن قانون المطبوعات يجرم المؤلف على أفكاره.

هاجم مقرر لجنة الحريات في رابطة الكتاب الأردنيين عبد الله حمودة دائرة المطبوعات والنشر وطالب بإلغاء قانونها والقوانين التي تحبس الكاتب، وتحويلها لدائرة صديقة للكتاب.

خضعت الصحافة بالأردن، ووسائل الإعلام الحديثة، لعدة قوانين واكبت نشأتها. فبدأت بقانون المطبوعات والنشر لسنة 1998 وتعديلاته حتى 2010، وقانون الإعلام المرئي والمسموع لسنة 2002، ثم قانون جرائم أنظمة المعلومات المؤقت لعام 2010. ويشعر الإعلاميون بتقييد حريتهم بوسائل رسمية وأخرى غير رسمية.

سمحت السلطات الرقابية الأردنية بتداول كتاب عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بعد نحو عام ونصف العام على حجز كامل نسخه ومنعه من التداول. وقال مؤلف الكتاب الصحفي وليد حسني إن دائرة المطبوعات والنشر أبلغته بإجازة والسماح بتداول كتابه “وصايا الذبيح”.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة