مظاهرات ضد رفع الأسعار بالأردن

خرج مئات المتظاهرين من الحركة الإسلامية والأحزاب اليسارية في مسيرة بالعاصمة الأردنية عمان الجمعة، احتجاجا على قرار الحكومة رفع الأسعار وللمطالبة بإصلاح اقتصادي وسياسي.

وتتعرض الحكومة الأردنية لضغوط لخفض العجز في ميزانيتها ورفعت أسعار بعض مشتقات الوقود والكهرباء للقطاع التجاري.

وارتفع سعر البنزين الممتاز 20% المئة تقريبا، في حين ارتفع أيضا رفع رسوم الكهرباء بشكل كبير على قطاعات الاقتصاد الصناعية والخدمية الكبرى، بما في ذلك البنوك والفنادق.

وانطلقت المظاهرة عقب صلاة الجمعة من أمام المسجد الحسيني (وسط عمان)، بمشاركة منتسبين للحركة الإسلامية ولأحزاب معارضة، إلى جانب مجموعات شبابية تحت عنوان "هدفنا واحد".

ورفع المشاركون لافتات كتب عليها "معا لتغيير النهج الاقتصادي والسياسي" و"لا لرفع الأسعار، لا لسياسة تجويع الشعب"، إضافة إلى "الإصلاح والتغيير مطلب الجماهير". وهتف هؤلاء "الشعب يريد إصلاح النظام" و"ارفع بالأسعار وغلي بكرة ثورة تقوم ما تخلي" و"ارفع بسعر السولار وعبي جيبكك بالدولار".

وخرجت تظاهرات مماثلة في كل من إربد (شمال) والكرك ومعان (جنوب).

ويشهد الأردن منذ يناير/كانون الثاني 2011 تظاهرات واحتجاجات سلمية تطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية ومكافحة جدية للفساد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

خرج آلاف الأردنيين إلى الشوارع اليوم الجمعة في احتجاجات مناهضة للحكومة بسبب ارتفاع أسعار الكهرباء، محذرين من إمكان قيام "انتفاضة شعبية" على نمط الربيع العربي.

شهدت المدن الأردنية من الشمال إلى الجنوب الجمعة مسيرات عادت مرة أخرى لرفع الشعارات التي طالت الملك الأردني عبد الله الثاني وجهاز المخابرات وحكومة فايز الطراونة. وكان لافتا أن ما أجج مسيرات هذه الجمعة قرارات الحكومة رفع الأسعار مطلع الأسبوع المنصرم.

قامت الحكومة الأردنية بتنفيذ حزمة ثانية من قرارات رفع الأسعار أمس شملت تعريفة الكهرباء المنزلية وقطاعات تجارية وصناعية لم تشملها قرارات اتخذتها الأسبوع الماضي.

طالب أئمة وخطباء مساجد في الأردن اليوم بنقابة لهم وبتحسين أوضاعهم وبوقف تدخل الأجهزة الأمنية في المساجد، وفق شعارات رفعوها في اعتصام أمام الديوان الملكي وسط العاصمة عمّان.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة