مظاهرات رافضة للحوار الوطني باليمن

‪المظاهرات جاءت ضمن جمعة "اهداف الثورة مرجعيتنا للحوار"‬ (الأوروبية-أرشيف)

تظاهر عشرات الآلاف من اليمنيين في صنعاء ومناطق أخرى في جمعة سميت "أهداف الثورة مرجعيتنا للحوار" لرفض المشاركة في الحوار الوطني الذي دعت إليه الحكومة واحتجاجاً على بقاء أتباع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في السلطة.

وقد تظاهر المئات في العاصمة صنعاء بعد أداء صلاة الجمعة في شارع الستين للتأكيد على استمرار ثورتهم حتى تحقق أهدافها.

وطالب المتظاهرون بتحقيق كامل مطالب الثورة للدخول في أي حوار وطني ومن بينها الإفراج عن المعتقلين وإقالة أقارب صالح من أجهزة الأمن والجيش.

كما ردد المتظاهرون هتافات تدعو إلى محاكمة الرئيس المخلوع وأعوانه بتهمة قتل متظاهرين مدنيين في صنعاء وتعز وأرحب وعدن العام الماضي.

وكان شباب الثورة قد أعلنوا في وقت سابق رفضهم الدخول في حوار مع ممثلين من حزب المؤتمر الشعبي متهمين بقمع الثوار بعد أن رشحتهم لجنة الاتصال التي كلفها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لإجراء الحوار الوطني.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لم يكن الطريق سهلاً على اليمنيين ولن يكون، غادر علي عبد الله صالح المشهد وبقيت آثاره الكبيرة والكثيرة على الساحة اليمنية وبقي أبناؤه أيضاً، استحقاقات المرحلة الانتقالية تثقل كاهل الجميع وخاصة الأمن والاستقرار.

أعلن في عدن عن تأسيس مجلس يضم ممثلين لقوى الثورة بالمحافظات الجنوبية باليمن لتنسيق جهودها استعدادا لمؤتمر الحوار الوطني الذي سيُقام برعاية دولية لمناقشة عدد من القضايا ومن بينها ما أصبح يُطلق عليها القضية الجنوبية.

24/5/2012

أصدر مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء قراراً بالإجماع حذر فيه من فرض عقوبات على المجموعات التي تعوق الانتقال السياسي في اليمن، وذلك ما اعتبر استهدافا لمقربين من الرئيس السابق دون تسميتهم.

12/6/2012

اتهمت أوساط بالحكومة اليمنية أطرافا محسوبة على حزب المؤتمر الشعبي، الذي يرأسه الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بمحاولة إعاقة التسوية السياسية باليمن، وذلك عقب رفض وزراء المؤتمر إقرار مشروع قانون العدالة الانتقالية الذي نصت عليه المبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمن الدولي.

18/6/2012
المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة