حملة انتخابات ليبيا تنطلق الاثنين


تنطلق الاثنين الحملة الدعائية لانتخابات المؤتمر الوطني العام (المجلس التأسيسي) في ليبيا والمقرر إجراؤها في السابع من يوليو/تموز القادم، لتكون بذلك أول اقتراع ديمقراطي في البلاد بعد أربعة عقود من نظام العقيد الراحل معمر القذافي.

وقالت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في موقعها على الإنترنت، إن فترة الدعاية الانتخابية تستمر حتى الخامس من يوليو/تموز القادم، مشيرة إلى أن العدد الكلي للمرشحين المستقلين هو 2501، والعدد الكلي لمرشحي الكيانات السياسية 1206.
 
وأشارت المفوضية إلى أن المرشحين يتبعون 142 كيانا سياسيا في الانتخابات التي تأخرت 18 يوما عن موعدها الأصلي بسبب الصعوبات التنظيمية في بلد ما زال يتعافى من آثار ثورة العام الماضي التي أطاحت بنظام القذافي.
 
وسيذهب 80 مقعدا من مقاعد المؤتمر الوطني المائتين إلى الكيانات السياسية والباقي للمرشحين المستقلين، وستكون مهمة المؤتمر الرقابة على الحكومة وتعيين لجنة خبراء تكلف صياغة مشروع الدستور الذي سيطرح بعد ذلك في استفتاء، وتحديد موعد انتخابات جديدة.

نوري العبار دعا المرشحين إلى القيام بحملة انتخابية نزيهة (الفرنسية)

ودعا رئيس المفوضية نوري العبار المرشحين إلى القيام بحملة نزيهة، وأن يكونوا على قدر المسؤولية.

ونشرت المفوضية تعليمات دعت فيها المرشحين إلى عدم التصرف بطريقة يمكن أن تؤدي الى اندلاع النزاعات بين الناخبين أو تضر بالوحدة الوطنية أو تزرع الفرقة أو الكراهية. ويتوجب على المرشحين الكشف عن مصادر تمويل حملاتهم.

وبدأ تسجيل الناخبين في مايو/أيار الماضي، وسجل نحو 2.7 مليون شخص أو نحو 80% من الناخبين المؤهلين أنفسهم للمشاركة في الانتخابات.

وعند عقد المجلس الجديد أول جلسة له، يقدم المجلس الوطني الانتقالي الليبي -الذي تولى الحكم في ليبيا منذ سقوط نظام القذافي في أكتوبر/تشرين الأول 2011- استقالته.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يتوجه الليبيون لأول مرة منذ نصف قرن إلى صناديق الاقتراع السري لاختيار مائتي عضو للمؤتمر الوطني التأسيسي -أعلى سلطة تشريعية منتخبة- الذي سيناط به تسيير البلاد خلال المرحلة الانتقالية على مدى 18 شهرا، وفق قانون الانتخابات الليبي.

قررت المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا إجراء انتخابات المؤتمر الوطني العام في السابع من شهر يوليو المقبل، وذلك بعد أن كانت مقررة في الـ19 من الشهر الحالي، وتم تأجيلها لدواع “تقنية ولوجستية”.

لا شيء يوحي في ليبيا بأنها مقدمة على استحقاقات انتخابية حيث تكاد الميادين ووسائل الإعلام تخلو من صور وبرامج المترشحين الذين يخوضون الحملة الانتخابية الخاصة بانتخابات المؤتمر الوطني -أعلى سلطة تشريعية منتخبة- التي ستجري في التاسع عشر من الشهر الجاري.

قال أعضاء في المفوضية العليا للانتخابات الليبية إن انتخابات المجلس التأسيسي المقررة في الـ19 من هذا الشهر، سيتم إرجاؤها إلى الشهر القادم أو الذي يليه، وذلك “لأسباب لوجستية”.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة