خمسة جرحى بغارة إسرائيلية جنوب القطاع

السياج الحدودي بين قطاع غزة وإسرائيل (الفرنسية)
جُرح خمسة فلسطينيين الجمعة في قصف جوي إسرائيلي على منطقة عبسان بخان يونس جنوب قطاع غزة، جاء القصف بعد ساعات من مقتل جندي إسرائيلي بنيران مقاوم فلسطيني أثناء اشتباك جرى فجراً قرب السياج الفاصل.

واستقدمت قوات الاحتلال تعزيزات صعّدت من الاشتباك الذي أسفرت عن استشهاد المقاوم الفلسطيني، وعلى الفور أعلن جيش الاحتلال حالة التأهب القصوى عند الحدود مع غزة، وطالب المستوطنين هناك بالتزام الحذر.

ووقع الحادث عندما اخترق مسلح فلسطيني من قطاع غزة السياج الحدودي بين إسرائيل وجنوب القطاع تحت ستار من الضباب الكثيف وأطلق الرصاص باتجاه جنود إسرائيليين، وأكدت مصادر إسرائيلية خطورة الحادث كونه "تسللا غير عادي داخل الأراضي الإسرائيلية من جهة قطاع غزة".

وعقب الهجوم المسلح، شنت طائرات حربية إسرائيلية غارة استهدفت دراجة نارية في طريق رئيسي على أطراف جنوب قطاع غزة مما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص كانوا على متنها واثنين من المارة بجروح، ووصفت مصادر طبية حالة اثنين من الجرحى بالحرجة.

كما أطلقت القوات الإسرائيلية عدة قذائف على منطقة مفتوحة قرب خان يونس، وهي أقرب مدينة من موقع الحادث، في المقابل أعلنت مصادر إسرائيلية سقوط قذيفتين أطلقهما مسلحون فلسطينيون من قطاع غزة على جنوب إسرائيل.

وسارعت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إلى نفي أنباء أولية تحدثت عن تبنيها الهجوم المسلح، لكنها أكدت مباركتها له بوصفه "عملية بطولية".

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن "منظمة حماس الإرهابية مسؤولة دون غيرها عن أي أنشطة إرهابية تنطلق من قطاع غزة".

يذكر أن ضابطا وجنديا إسرائيليين أصيبا بجروح في تبادل لإطلاق النار مع مسلحين فلسطينيين عبروا السياج الأمني للقطاع الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات