قتيل بالحولة وقصف بالمروحيات لإدلب

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن فتى سوريا قتل في بلدة الحولة بمحافظة حمص صباح اليوم. فيما تعرضت قرية معرشمارين بريف المعرة الشرقي في إدلب للقصف بطائرات مروحية تابعة للجيش السوري النظامي. فيما نفى الجيش السوري الحر أنه أمهل النظام السوري حتى ظهر الجمعة لوقف إطلاق النار.

فقد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم الخميس بأن فتى سوريا قتل في بلدة الحولة بمحافظة حمص وسط سوريا.

وذكر المرصد في بيان "استشهد فتى أصابه رصاص قناصة في بلدة تلدو بالحولة التي تشهد إطلاق رصاص كثيف وتسمع فيها أصوات انفجارات مصدرها القوات النظامية السورية".

وأضاف "تسمع أصوات إطلاق نار كثيف في بلدة تلدو بمنطقة الحولة تترافق مع أصوات انفجارات ناتجة عن قذائف من قبل القوات النظامية السورية وتتجمع سيارات تضم عناصر من القوات النظامية في محيط المنطقة".

وقال ناشطون إن الجيش السوري النظامي بدأ صباح اليوم يقصف بقوة أحياء عدة في منطقة حمص القديمة. وأظهرت الصور إحدى الطائرات العسكرية المروحية وهي تطلق أمس قذائف صاروخية باتجاه هدف غير محدد.

الجيش السوري واصل قصفه للمدن رغم وجود المراقبين الدوليين (صور بثها ناشطون عبر الإنترنت)

كما تظهر صور أخرى قصف بلدة الحولة بعد خروج المراقبين الدوليين من البلدة التي شهدت قصفا مكثفا من قبل الجيش السوري النظامي أودى بحياة العشرات من المدنيين وأثار استنكارا دوليا واسعا.

كما تعرضت قرية البرهانية بريف حمص بسوريا لقصف من قوات النظام, أوقع عددا من الضحايا بين قتلى وجرحى. وقد استخدمت الطائرات لأول مرة في قصف قرى ريف حمص التي تعاني نقصا في الأدوية والمستلزمات العلاجية.

وكانت الهيئة العامة للثورة السورية قد قالت إن 41 شخصا قتلوا وجرح نحو ستين شخصا في حمص وريفها وحماة وريف دمشق أمس الأربعاء.

كما أعلن مراقبو الأمم المتحدة العثور على جثامين 13 شخصا قتلوا "بدم بارد" قرب دير الزور شرقي البلاد.

من جانب آخر نفى الجيش السوري الحر الأخبار التي ترددت عن إمهاله النظام السوري 48 ساعة للالتزام بخطة كوفي انان، وقال العقيد رياض الأسعد -قائد الجيش السوري الحر، في اتصال هاتفي مع الجزيرة- إنه يأمل بأن يعلن أنان فشل خطته بعد مجزرة الحولة "التي ارتكبها النظام".

ودافع الأسعد -الذي كان يتحدث بالقرب من الحدود التركية السورية- عن حق الجيش الحر بالدفاع عن نفسه، وكذب مزاعم النظام في الهجمات العسكرية التي يحمل مسؤوليتها للجيش الحر خاصة تلك التي تستهدف المدنيين.

وكان بيان تلاه المتحدث باسم الجيش السوري الحر العقيد سعد الدين قاسم في وقت سابق عبر الإنترنت أكد إمهال النظام السوري حتى ظهر غد الجمعة للالتزام بخطة أنان، وإلا يصبح الجيش الحر "في حل من أي تعهد يتعلق بخطة أنان".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال ناجون من مذبحة الحولة السورية إن مسلحين وصلوا قبل غروب الشمس بقليل بعضهم يرتدي زيا عسكريا والبعض الآخر بملابس مدنية قبل أن يقتادوا عائلات بأكملها إلى غرف ويقتلوهم بدم بارد.

قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 41 شخصا قتلوا وجرح نحو ستين شخصا في حمص وريفها وحماة وريف دمشق، كما استهدفت دبابات ومروحيات النظام مدينة القصير في محافظة حمص. من جهة أخرى، عثر على 13 شخصا قتلوا بعد تقييدهم بدير الزور.

تظاهر عدد من السوريين مساء الأربعاء أمام مقر رئاسة الوزراء في 10 دواننغ ستريت، للاحتجاج على المذابح التي ترتكب في سوريا، وللمطالبة بتوفير حماية عاجلة للشعب السوري.

حذر رئيس لجنة المخابرات في مجلس النواب الأميركي الأربعاء من تسليح المعارضة السورية، وقال إنه يتعين على الولايات المتحدة التأكد من أن الأسلحة الكيماوية هناك لن تسقط في أيدي من يسيء استغلالها.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة