النمسا تحقق بوفاة أكبر مسؤول نفطي للقذافي

أعلن في النمسا عن بدء تحقيقات يقودها فريق رفيع المستوى لكشف ملابسات قضية الغرق الغامض لشكري غانم أمين لجنة إدارة المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا في عهد العقيد الراحل معمر القذافي.

وقال المتحدث باسم الادعاء في فيينا إن هذا لا يعني الاعتقاد بوجود شبهة جنائية بشأن غانم الذي عثر على جثته بكامل ملابسه في نهر الدانوب يوم الأحد الماضي على بعد بضع مئات من الأمتار من منزله.

وذكر المتحدث أنه يتم التعامل مع القضية على أنها تحقيق في قتل عمد, مشيرا إلى أن قانون الإجراءات الجنائية يفتقر إلى توصيفات أخرى يمكن استخدامها من قبل الشرطة.

جاء ذلك بينما قال أصدقاء ورفاق لغانم إنهم يشتبهون في أن أعداء ربما قتلوا غانم (69 عاما) الذي يعرف أكثر من أي شخص عن ثروة القذافي التي يشتبه في كونها تتألف من مليارات عديدة من الدولارات. كما قال آخرون حسب رويترز إن غانم كان قلقا بشأن مشاكل صحية.

يشار إلى أن غانم الذي كان مطلوبا في ليبيا للاستجواب في ما يتصل بكسب غير مشروع، شغل منصب رئيس الوزراء في السابق، وكان يدير أيضا قطاع النفط في ليبيا قبل الانشقاق أثناء الثورة التي أطاحت بالقذافي. كما أن منصبه جعله -كما تقول رويترز- أكثر اطلاعا على معلومات شديدة الأهمية بشأن صفقات النفط مع الحكومات الغربية وشركات النفط.

من ناحية أخرى وفي وقت سابق, أعرب المتحدث باسم الحكومة الانتقالية الليبية ناصر المانع عن دهشة المسؤولين الليبيين عند سماع نبأ وفاة شكري غانم رئيس شركة النفط الوطنية في عهد القذافي. وقال المانع إن الحكومة لا تزال تدرس دفن غانم في ليبيا, وأضاف "أعتقد بأن موقفها سيكون إيجابيا".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نقلت وكالة رويترز عن مصادر في شركات غربية أن شكري غانم رئيس مؤسسة النفط الليبية لم ينشق عن حكومة معمر القذافي خلافا للتقارير المنتشرة بشأن ذلك، مشيرة إلى أنه يعمل بشكل سري لصالح القذافي للحفاظ على العلاقات مع كبرى شركات النفط.

قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا شكري غانم إن بلاده تدرس ترسية عقود امتيازات نفطية بشكل مباشر على الصين والهند ودول أخرى، تعتبرها طرابلس صديقة في صراعها المشتعل منذ شهر مع معارضة مسلحة.

أعلنت الشرطة النمساوية العثور على جثة وزير النفط الليبي السابق شكري غانم في نهر الدانوب, مشيرة إلى أنه توفي الأحد في فيينا حيث كان يعيش في المنفى منذ انشقاقه عن نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي في مايو/أيار 2011.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة