قتلى بالعشرات بقصف متجدد على حماة

قتل 41 شخصا على الأقل في قصف نفذته القوات النظامية السورية على مدينة حماة ليرتفع العدد الإجمالي للضحايا خلال 24 ساعة إلى 87 قتيلا هم ستون مدنيا وأربعة منشقين و23 من عناصر القوات النظامية السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القصف على حماة استمر حتى منتصف ليل الأحد الاثنين, مشيرا إلى أن من بين القتلى نساء وأطفالا. كما ذكر المجلس الوطني السوري في بيان أن القصف تسبب بموجة نزوح كبيرة، مشيرا إلى أن أعداد الجرحى كبيرة جدا، وأن "هناك نداء استغاثة للتبرع بالدم" ونقصا كبيرا في الخدمات الطبية الضرورية.

بدورها ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن الدبابات السورية وعربات سلاح المشاة فتحت النار على عدد من أحياء حماة أمس الأحد بعد سلسلة هجمات شنها مقاتلو الجيش السوري الحر المعارض على نقاط تفتيش على الطرق ومواقع أخرى تحرسها قوات نظامية.

ووصف بيان للهيئة القصف بأنه عشوائي وعنيف, مشيرا إلى تهدم بعض البيوت فوق رؤوس ساكنيها, مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

من جهة ثانية, أفاد ناشطون سوريون بمقتل أربعة أشخاص وإصابة عشرين آخرين اليوم في اقتحام دبابات الجيش السوري مدينة الأتارب في حلب وسط قصف مكثف من الطائرات الحربية.

كما اقتحمت القوات النظامية بلدة حيط في درعا مدعومة بالدبابات والمدرعات وسط إطلاق نار. كما قال ناشطون إن كتائب الأسد اقتحمت بلدة التريمسة, وبدأت بإطلاق نار شديد وعشوائي مع وصول تعزيزات عسكرية وحشود تتجمع بالقرب من قرية الصفصافية. كما وقع إطلاق نار في حماة بالقرب من دوار بلال باتجاه مشفى الحوراني الذي يعج بالجرحى.

وفي دمشق كذلك، استهدف انفجار سيارة للأمن على طريق المحلق الجنوبي بمنطقة المزة مما أسفرعن إصابة بعض عناصر الأمن بجروح. وقبل ذلك وقعت اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري الحر والنظامي في حرستا بريف دمشق والبوكمال ودير الزور.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مدينة الرستن التابعة لريف حمص والخارجة على سيطرة النظام منذ أشهر تعرضت "لقصف عنيف" مساء السبت وفجر الأحد. ونقل المرصد عن أحد النشطاء بالمدينة أن ثلاثين قذيفة سقطت على المدينة فجر الأحد.

كما تعرضت تلبيسة والزعفرانة بمحافظة حمص لقصف بقذائف الهاون والمدفعية بشكل عشوائي مع استمرار قطع الكهرباء والماء.

وتشهد سوريا حركة احتجاجية غير مسبوقة ضد النظام السوري منذ منتصف مارس/آذار 2011أسفرت عن مقتل أكثر من 13 ألف شخص أغلبهم من المدنيين، وفق إحصاء أصدره المرصد السوري لحقوق الإنسان.

يُشار إلى أن مجلس الأمن الدولي أدان أمس الأحد مقتل نحو 114 شخصا بينهم 32 طفلا في بلدة الحولة وسط تزايد الغضب العالمي إزاء المذبحة التي تبادلت الحكومة السورية والمعارضة الاتهامات بالتسبب فيها.

وقد صدمت صور جثث الأطفال الرأي العام العالمي وسلطت الضوء على فشل خطة وقف إطلاق النار التي بدأت قبل ستة أسابيع.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الجمعة إن حجم وتطور أساليب بعض الهجمات التفجيرية التي وقعت في سوريا في الآونة الأخيرة يشير إلى أن "جماعات إرهابية متمرسة" تقف وراءها. وفي الأثناء يزور المبعوث الدولي العربي كوفي أنان سوريا قريبا.

نددت دول غربية وعربية وهيئات خاصة وشخصيات دولية بمجزرة الحولة في حمص، فقد قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمبعوث الدولي لسوريا كوفي أنان إن المجزرة انتهاك صارخ للقانون الدولي، كما شجبت بريطانيا وفرنسا وألمانيا ومصر المجزرة.

قالت مصادر داخل سكن "سايبر ستي" بمدينة الرمثا الأردنية الحدودية مع سوريا إن لاجئة سورية حاولت الانتحار أمس السبت بتناول كميات كبيرة من الأدوية قبل أن يجري نقلها للمستشفى.

كيف وصلت الأمور في سوريا إلى حد أن يجرؤ طرف من أطراف الصراع هناك على حزّ أعناق أطفال أبرياء على نحو ما جرى في بلدة الحولة القريبة من حمص الجمعة الماضي، حيث قُتل 114 شخصا بينهم 32 طفلا؟!

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة