إدانات شعبية متزايدة لمجزرة الحولة

handout image released by the Syrian opposition's Shaam News Network on May 26 , 2012, shows the bodies of killed people made ready for burial in the town of Houla. The head of a UN mission warned of "civil war" in Syria
undefined

تصاعدت الإدانات الشعبية لمجزرة الحولة في حمص، وسط مطالبات بتحرك عاجل في سوريا بعد المجزرة التي قتل فيها 114 شخصا بينهم 32 طفلا, حيث اتهم معارضون القوات النظامية بارتكابها. كما حملت معظم الردود الشعبية المنددة بالمجزرة نظام الرئيس بشار الأسد المسؤولية.

وفي هذا السياق, أصدر 22 عالما وشيخا من مدينة حمص بياناً استنكروا فيه المجزرة وحمّلوا نظام الأسد "الفاقد للشرعية" وكل من يسانده المسؤولية عنها.

كما أكد العلماء تضامنهم مع أحرار سوريا وشرفائها بمن فيهم الجيش الحر، وأكدوا وجوب نصرتهم ودعمهم ماديا ومعنويا, وشجبوا ما سمّوْه التخاذل الدولي والسكوت عن جرائم الأسد  تحت غطاء مبادرة كوفي أنان.

وأهاب علماء وشيوخ مدينة حمص بالعالم كله أن يهبّ لنصرة الشعب السوري وتخليصه مما دعوها "العصابة الحاكمة في سوريا".

من جهة ثانية, تظاهر عشرات من أبناء الجالية السورية في إسبانيا ومن المواطنين الإسبان أمام مبنى السفارة السورية في العاصمة مدريد للتنديد بالمجزرة التي شهدتها مدينة الحولة.

وطالب المتظاهرون بتدخل فوري لوقف ما وصفوها بالجرائم التي ترتكبها عصابات الرئيس السوري، كما رددوا هتافات مؤيدة للجيش السوري الحر.

وفي المنامة شارك بحرينيون في وقفة تضامنية دعت إليها قوى سياسية عدة أمام مقر الأمم المتحدة للتنديد بالمجزرة.

وحمّل المشاركون الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مسؤولية استمرار القتل والمجازر التي تستهدف الشعب السوري، وطالبوا النظام السوري بإيقاف كل أشكال القتل ومحاصرة المدن والقرى. كما أعلن منظمو الوقفة التضامنية تنظيم حملة تبرعات لدعم الجيش السوري الحر.

وفي لبنان, دان حزب الله "بقوة" ما وصفها بالمجزرة الفظيعة في منطقة الحولة بحمص وندد بشدة بالذين قاموا بها. وأكد الحزب في بيان أن الحوار والعملية السياسية السلمية هما السبيل الوحيد للخروج من الأزمة. وجدد الحزب الذي يواجه اتهامات بدعم الحملة العسكرية للأسد دعوته لاعتماد طريق الحوار بعيدا عن أي تدخل خارجي بما يضمن تحقيق الإصلاح المنشود ويحفظ المصلحة العليا للشعب السوري.

يشار إلى أن النظام السوري تنصل من المسؤولية وأعلن إجراء تحقيق, في حين اتهم الإعلام السوري مجموعات وصفها بالإرهابية قال إنها من تنظيم القاعدة بارتكاب مجزرتين مروعتين بحق عدد من العائلات في بلدتي  الشومرية وتل دو في الحولة بريف حمص.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

مازن إبراهيم

ذكر نشطاء أن قوات أمن سورية مدعومة بالدبابات قتلت 42 مدنيا في مدينة دير الزور الشرقية، وما لا يقل عن عشرة أشخاص في مدينة الحولة وسط سوريا اليوم الأحد.

Published On 7/8/2011
مازن إبراهيم

قتل 12 مواطنا سوريا اليوم الخميس جميعهم في حمص برصاص قوات الأمن السورية بينما قصف الجيش مدينة الرستن، وأطلقت قنابل صوتية في الحولة، كما شنت حملة اعتقالات في حماة التي تواصلت فيها المظاهرات المطالبة برحيل الرئيس بشار الأسد ونظامه.

Published On 24/11/2011
A handout picture released by the Syrian opposition's Shaam News Network allegedly shows an explosion that hit a security forces vehicle on the ringroad on the outskirts of the Damascus Mazze district in the early hours of May 27, 2012. The Syrian army kept up its bombardment of rebel strongholds despite an international outcry over the killing of 92 people, a third of them children, in the shelling of the central town of Houla. AFP PHOTO / HO / SHAAM NEWS NETWORK == RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / HO / SHAAM NEWS NETWORK" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS - AFP IS USING PICTURES FROM ALTERNATIVE SOURCES AS IT WAS NOT AUTHORISED TO COVER THIS EVENT, THEREFORE IT IS NOT RESPONSIBLE FOR ANY DIGITAL ALTERATIONS TO THE PICTURE'S EDITORIAL CONTENT, DATE AND LOCATION WHICH CANNOT BE INDEPENDENTLY VERIFIED ==

ارتفع عدد القتلى بنيران الجيش السوري النظامي أمس إلى 75 بينهم خمسون في حماة . وأفاد ناشطون أن قتلى حماة، وبينهم نساء وأطفال، سقطوا في قصف متواصل لقوات النظام بالمدفعية على المدينة، مما أدى إلى هدم عدد من المنازل على رؤوس ساكنيها.

Published On 28/5/2012
In this image released by the UN October 4, 2011 shows China and Russia use their veto votes to block an UN Security Council resolution calling for an immediate halt to the crackdown in Syria against opponents of the government of President Bashar al-Assad at the United Nations headquarters in New York, October 4, 2011.

أدان مجلس الأمن الدولي “بأشد العبارات الممكنة” الحكومة السورية على خلفية مجزرة الحولة في حمص التي راح ضحيتها 116 قتيلا بينهم أطفال كثيرون، في حين قال مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري إن “هناك من يسعى للتصعيد ولا حكومة تقتل شعبها”.

Published On 28/5/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة