وفاة عبد الباسط المقرحي

IN FLIGHT : (FILES) A picture taken on August 20, 2009 shows freed Lockerbie bomber Abdelbaset Ali Mohmet al-Megrahi, the sole Libyan convicted over the 1988 Pan Am jetliner bombing, holding the hand of Libyan leader Moamer Kadhafi's son Seif al-Islam (not seen) aboard the Libyan presidential plane bound for Tripoli. Megrahi, the only person convicted over the 1988 Lockerbie bombing in which 270 people were killed, died on May 20, 2012. his brother told AFP. AFP PHOTO/STR
undefined
توفي الليبي المدان في قضية لوكربي الشهيرة عبد الباسط المقرحي في منزله في ليبيا اليوم الأحد عن عمر يناهز 59 عاما بعد معركة طويلة مع السرطان.

وقال شقيقه عبد الحكيم إن حالة الراحل الصحية تدهورت سريعا، وإنه توفي في تمام الساعة الحادية عشرة صباح اليوم بتوقيت غرينتش.

يُذكر أن المقرحي هو المحكوم عليه الوحيد في قضية تفجير طائرة بان أميركا 103 الشهيرة فوق قرية لوكربي في أسكتلندا عام 1988 والذي قُتل خلاله 270 شخصا.

وكان القضاء الأسكتلندي قد أفرج عن الراحل المقرحي يوم 20 أغسطس/آب 2009 لأسباب إنسانية بعدما شخّص أطباء إصابته بسرطان في مراحله النهائية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال مسؤول شؤون العدل في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمد العلاقي إن ليبيا مستعدة للعمل مع السلطات الأسكتلندية للتحقيق في احتمال ضلوع آخرين في حادث لوكربي غير عبد الباسط المقرحي، المدان الوحيد في تلك القضية.

28/9/2011

قال عبد الباسط المقرحي الذي أدين بتفجير طائرة ركاب فوق لوكربي عام 1988 مما أودى بحياة 270 شخصا، إن هناك مبالغة في الدور المنسوب له وإن حقيقة ما حدث ستتكشف قريبا.

3/10/2011

قال الصحفي والمحقق البريطاني جون أشتون إن هناك أدلة جديدة قد تبرئ الليبي عبد الباسط المقرحي المدان الوحيد في قضية تفجير طائرة الركاب الأميركية (بان أميركان) فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988.

28/2/2012

الليبي عبد الباسط المقرحي هو المُدان الوحيد في تفجير طائرة “بان أميركان” فوق قرية لوكربي الأسكتلندية عام 1988, وظل منذ إطلاقه من سجنه بأسكتلندا عام 2009 وعودته إلى بلده يصارع مرض السرطان.

16/4/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة