لبنان يدعو دول الخليج لمراجعة قرار السفر

Lebanon's Prime Minister Najib Mikati speaks during a news conference at the government palace in Beirut June 30, 2011. The U.N.-backed tribunal investigating the 2005 assassination of former prime minister Rafik al-Hariri handed over indictments and four arrest warrants to Lebanon on Thursday, the state prosecutor said. REUTERS/ Mohamed Azakir (LEBANON - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)
undefined
دعت الحكومة اللبنانية دول قطر والإمارات العربية المتحدة والبحرين إلى إعادة النظر في قراراتها بشأن سفر رعاياها إلى لبنان، وطلبها من الموجودين هناك المغادرة، قائلة إن الأوضاع في لبنان لا تستدعي من المسؤولين في البلدان الشقيقة اتخاذ مثل هذه القرارات.

واستوضح رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي من قطر والإمارات العربية المتحدة والبحرين أسباب دعوتها رعاياها إلى مغادرة لبنان وعدم السفر إليه، وتمنى عليها إعادة النظر في ذلك.

وقال بيان لمكتب ميقاتي مساء أمس السبت إنه أجرى بعد ظهر أمس اتصالات هاتفية في عدد من المسؤولين في دول مجلس التعاون الخليجي، مستوضحا أسباب البيانات التي صدرت عن وزارات الخارجية في كل من الإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين.

وأضاف البيان أن ميقاتي استغرب هذه الإجراءات، ورأى أن لا مبرر عمليا لها لأن الأوضاع الأمنية في لبنان جيدة والأحداث التي وقعت تمت معالجتها، في إشارة إلى الاشتباكات التي وقعت في مسقط رأسه مدينة طرابلس شمال البلاد والتي أدت إلى سقوط قتلى وجرحى.

من جهة أخرى، دعا وزير خارجية لبنان عدنان منصور المسؤولين في دولتيْ قطر والإمارات العربية المتحدة إلى إعادة النظر في قراريهما، وقال "نأمل من الإخوة المسؤولين في دولتيْ قطر والإمارات العربية المتحدة إعادة النظر في هذين القرارين، لأن الأوضاع في لبنان لا تستدعي من المسؤولين في البلدين الشقيقين اتخاذ مثل هذه القرارات". 

وأضاف منصور أن "الإخوة القطريين والإماراتيين شأنهم شأن الأخوة العرب ولهم مكانة خاصة في قلوب اللبنانيين، وأن وشائج الأخوة والقربى التي تربط لبنان بهم أكبر من أي حادث عرضي وعابر، وهم بالتالي مرحب بهم في لبنان في أي وقت، لأنهم في نهاية الأمر في بلدهم الثاني الذي يحتضنهم مثلما يحتضن مواطنيه".

وكانت كل من قطر والإمارات والبحرين قد حثت أمس رعاياها على عدم السفر إلى لبنان، كما طلبت من الموجودين هناك المغادرة بسبب الأوضاع الأمنية.

وكان سفير السعودية في لبنان حذر الشهر الماضي السعوديين من التوجه إلى المناطق الحدودية اللبنانية، بعد خطف اثنين من المواطنين السعوديين ثمانية أيام وتعرضهما للتعذيب، قبل أن يفرج عنهما بعملية سعودية لبنانية مشتركة.

وأوقعت اشتباكات في مدينة طرابلس شمالي لبنان ما لا يقل عن عشرة قتلى والعديد من الجرحى، وسط مخاوف من انتقال العنف من سوريا إلى جارها لبنان. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

A Sunni Muslim gunman aims his rifle at the Bab al-Tebbaneh neighbourhood in Tripoli, northern Lebanon, May 14, 2012. Two men were killed and at least 20 were wounded in clashes between Alawite supporters of Syrian President Bashar al-Assad and Sunni Muslim fighters in the Lebanese city of Tripoli, medical sources said on Monday. Fierce clashes overnight shook the northern port city and sporadic fighting continued on Monday morning, with fighters firing machineguns and rocket propelled grenades. REUTERS

نبه وزير الداخلية اللبناني مروان شربل الخميس إلى استمرار الوضع على حاله في مدينة طرابلس، محذرا من مآلات الاحتقان السائد بالمدينة الساحلية، وذلك بعد مقتل طفل وإصابة عشرة أشخاص بينهم جنديان إثر تجدد الاشتباكات بين مسلحين من منطقتيْ باب التبانة وجبل محسن.

Published On 17/5/2012
Syrian soldiers set a military camp on the Syrian side of the border village of Arida, as seen from neighbouring Lebanon on May 20, 2011. At least 5,000 refugees have arrived in northern Lebanon since the end of April as Syrian security forces crack down on protesters demanding the end of Bashar al-Assad's regime.

انتقد رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي تصريحات للسفير السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري تزعم حصول تدريبات وتهريب سلاح على نطاق واسع من شمال لبنان إلى المعارضة السورية، معتبرا أنها تؤجج الخلافات بين البلدين.

Published On 19/5/2012
مقتل طفل وإصابة عشرة مع تجدد إشتباكات طرابلس

حثت كل من قطر والإمارات والبحرين رعاياهم على عدم السفر إلى لبنان، كما طلبت من الموجودين هناك المغادرة بسبب الأوضاع الأمنية. وكانت مدينة طرابلس بشمال لبنان شهدت اشتباكات الأسبوع الماضي أوقعت عشرة قتلى على الأقل والعديد من الجرحى.

Published On 19/5/2012
Lebanese Foreign Minister Jean Obeid (R) attends a press conference with Kuwait's Foreign Minister Sheikh Mohammed al-Sabah (C) and Saudi secretary general of the six-nation Gulf Cooperation Council (GCC), Abdul Rahman al-Attiyah, after signing a free trade agreement with GCC states in Beirut 11 May 2004

وقع لبنان مع مجلس التعاون الخليجي اتفاقية لإقامة منطقة تجارة حرة. وتعد المنطقة هي الأولى من نوعها بين أعضاء المجلس الستة ودولة عربية، والهدف منها تعزيز المبادلات التجارية وإلغاء الحواجز الجمركية.

Published On 11/5/2004
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة