فريق دفاع الهاشمي ينسحب من المحاكمة

أعلن فريق الدفاع عن طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي -والذي تجري محاكمته غيابيا بتهم تتعلق بما يسمى الإرهاب- الانسحاب من القضية مع انطلاق جلسات الأحد لعدم نظر الهيئة التمييزية في مطالبهم.

وقال المحامي مؤيد العزي رئيس فريق الدفاع عن الهاشمي للجزيرة إن فريقه قدم العديد من الطلبات للمحكمة من أجل نقل الدعوى وتحديد الاختصاص بناء على أن المتابع في القضية يشغل منصبا قياديا في الدولة.

وأشار إلى أن رفض تلك الطلبات دفع الفريق للانسحاب "كي لا يكون من شهود الزور". وأوضح أن الهاشمي متابع في ثلاث قضايا، وتوقع أن تستغرق معالجة القضايا المتعلقة بالإرهاب وقتا طويلا.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن المحكمة الجنائية المركزية قامت على إثر انسحاب فريق الدفاع باتخاذ قرار بانتداب محاميين اثنين بدلا عن فريق الدفاع المؤلف من العدد ذاته.

وتعد جلسة اليوم الثانية التي تجري غيابيا لاستمرار عدم حضور الهاشمي الموجود في تركيا. وبدأت الجلسة الأولى الثلاثاء الماضي، واستمع خلالها إلى ثلاثة مدعين بالحق الشخصي سجلوا دعاوى ضد الهاشمي وسكرتيره الشخصي وصهره أحمد قحطان.

وتميزت المحاكمة باعتراف أحد عناصر حماية الهاشمي بصورة صريحة أمام القاضي، ويدعى الرائد احمد شوقي، والذي تحدث بعد أدائه القسم عن بداية عمله عام 2005 مع الهاشمي، وكيف بدأ ينفذ عمليات بأوامر مباشرة منه.

ورفضت تركيا تسليم الهاشمي الذي ما زال موجودا على أراضيها، بعدما نشرت الشرطة الدولية (إنتربول) مذكرة توقيف دولية تطالب بتسليمه.

وأكدت أنقرة أنها لن تسلم الهاشمي المطلوب بالعراق والذي وصل إسطنبول مطلع أبريل/ نيسان الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

هدد عشرات المتظاهرين العراقيين بينهم ممثلون عن نقابة عمال محافظة البصرة، السبت باستهداف المصالح التركية في البلاد، إذا لم تستجب أنقرة خلال 15 يوما لطلب تسليم طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية المتهم بـ”الإرهاب”.

قلل قيادي في ائتلاف القائمة العراقية من أهمية مذكرة أصدرتها منظمة الشرطة الدولية الإنتربول بحق نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي في حين رأى قيادي في التحالف الكردستاني أن قضية الهاشمي فيها جانبان قضائي وسياسي، وأن التحالف لن يتدخل في الجانب القضائي.

أعلن بكير بوزداغ نائب رئيس الوزراء التركي اليوم الأربعاء إن بلاده ترفض تسليم طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي الذي صدرت بحقه أمس مذكرة توقيف من الشرطة الدولية (إنتربول) بتهم التخطيط وتمويل هجمات في العراق.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة