الثماني تفضل الحل السياسي بسوريا

This handout photo made available by the German government press office (L-R) Japan's Prime Minister Yoshihiko Noda, Italy's Prime Minister Mario Monti, Canada's Prime Minister Stephen Harper, French President Francois Hollande, US President Barack Obama, Britain's Prime Minister David Cameron, Russia's Prime Minister Dmitri Medvedev, Germany's Chancellor Angela Merkel, European Council President Herman Van Rompuy (foreground, with back to camera) and European Commission President Jose Manuel Barroso attend a working dinner at the start of the G8 summit at Camp David on May 18, 2012.
undefined
أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما السبت اتفاق دول مجموعة الثماني بما فيها روسيا، على ضرورة تسريع العملية السياسية في سوريا، التي تستقبل عددا من المبعوثين الأمميين، بينما اعتبرت دمشق أن العقوبات المفروضة عليها "إرهاب اقتصادي".

وأثناء استضافته قادة دول المجموعة في كامب ديفد، قال أوباما "أجرينا محادثات حول سوريا، ونحن جميعا نعتقد أن الحل السلمي والانتقال السياسي هو الأفضل، وجميعنا قلقون للغاية بشأن العنف الذي يجري في سوريا وخسارة الأرواح".

وأضاف "نحن ندعم خطة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان وأعتقد أن هذا سينعكس في بياننا، ونتفق على أن خطة أنان يجب أن تطبق بشكل كامل وأن العملية السياسية يجب أن تمضي قدما بسرعة أكبر من أجل حل المسألة".

وعلى الرغم من تصريح أوباما، أعلن مسؤول روسي اليوم أن ممثلي دول مجموعة الثماني لم يتوصلوا بعد إلى موقف موحد بشأن الملف السوري.

وصرح المستشار في الكرملين ميخائيل مارغيلوف على هامش اجتماعات قمة المجموعة أن موقف بلاده من الأزمة في سوريا لم يتغير، مشددا على أنه "لا يمكن تغيير النظام بالقوة".

وأضاف مارغيلوف "على السوريين أن يتمكنوا من حل مشاكلهم بأنفسهم"، متسائلا "من سيتسلم السلطة في حال تنحي النظام الحالي؟". وخلص المسؤول الروسي إلى القول "لا يمكن استخدام الفأس لحل الأزمة في سوريا، لا بد من استخدام ملاقط صغيرة".

‪باباكار غاي لدى وصوله إلى دمشق الليلة الماضية‬ (الأوروبية)‪باباكار غاي لدى وصوله إلى دمشق الليلة الماضية‬ (الأوروبية)

زيارات
وتواكب هذه التصريحات زيارة مسؤولين أمميين رفيعي المستوى إلى سوريا للقاء مسؤوليها والاطلاع على عمل بعثة المراقبين.

وفي دمشق قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لحفظ السلام هيرفي لادسوس اليوم عقب اجتماعه مع أعضاء بعثة المراقبين الدوليين هناك، "اطلعت اليوم على آلية عمل البعثة بكافة أشكالها والتقيت بشكل خاص المراقبين الذين يخضعون لتدريبات قبل نشرهم على الأرض، وسأبدأ اتصالاتي مع الحكومة السورية".

وذكر لادسوس بـ"أهمية عمل البعثة التي تهدف بالأساس إلى المساعدة لإنقاذ الأرواح من خلال التأكيد على خفض مستوى العنف وخلق ظروف مختلفة يمكن أن تقود إلى عملية سياسية تم البدء بها من خلال مبادرة المبعوث الأممي كوفي أنان".

ووصل لادسوس دمشق مع جان ماري جيهينو نائب كوفي أنان في وقت متأخر من ليل الجمعة للقاء المسؤولين السوريين. كما وصلها الجمعة الجنرال السنغالي باباكار غاي المستشار العسكري للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

ومن المنتظر أن يتوجه وسيط الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان "قريبا" إلى سوريا على ما أعلن المتحدث باسمه الجمعة أحمد فوزي.

ويشهد وقف إطلاق النار الذي بدأ تطبيقه في 12 أبريل/نيسان في سوريا، بموجب خطة أنان، خروقات يومية تسببت حتى الآن بمقتل ما يزيد على تسعمائة شخص منذ تطبيقه. إلا أنه بالرغم من الخرق اليومي لوقف إطلاق النار فإن الدول العظمى تتمسك بخطة أنان بسبب عدم وجود بديل لها في الوقت الحاضر، بحسب ما يقول دبلوماسيون في الأمم المتحدة.
 
عقوبات
من جانبها اعتبرت الحكومة السورية حزمة العقوبات المفروضة عليها "إرهابا اقتصاديا" ينتهك مبادئ حقوق الإنسان، مطالبة المجتمع الدولي بإدانة فرض هذه العقوبات.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين السورية في تقرير أرسلته إلى مجلس حقوق الإنسان والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إن "العقوبات الأميركية والأوروبية الأخيرة على سوريا تشكل إرهابا اقتصاديا، وممارسات هذه الدول بحق الشعب السوري تماثل تماما ما تقوم به المجموعات الإرهابية المسلحة ضده بالتفجير والقتل والترويع لمنعه من التعبير عن رأيه في المحافظة على بلاده بعيدا عن الفوضى والإرهاب".

وأوضح "أن الشعب السوري وقع ضحية المجموعات الإرهابية المسلحة مرتين، مرة من خلال عمليات القتل المسلح المباشرة، ومرة من خلال العقوبات التي تفرضها الدول التي تمول وتدعم وتؤوي هذه المجموعات".
 
وطالبت سوريا في هذا التقرير المجتمع الدولي بـ"إدانة هذه العقوبات والتنفيذ الكامل وغير المشروط لقرارات الجمعية العامة التي تعتبر العقوبات المفروضة من الدول دون تفويض من الأمم المتحدة انتهاكا لحقوق الإنسان".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتهام قوات النظام السوري بإعدام 15 شخصا

قالت لجان التنسيق المحلية إن عدد القتلى الذين سقطوا برصاص الأمن السوري ارتفع إلى أربعين شخصا معظمهم في محافظتيْ حمص ودرعا، في حين ذكر ناشطون أن قوات النظام السوري أعدمت 15 شخصا ميدانيا في حي الشماس بمدينة حمص.

Published On 17/5/2012
Syrian opposition member George Sabra speaks during a press conference in Paris on May 11, 2012. The UN Security Council condemned on May 10, 2012 the deadliest bomb attacks of Syria's 14-month uprising, urging all sides to stick to an international peace plan after at least 55 people were killed. AFP

قال عضو المجلس الوطني السوري جورج صبرا إن لدى المجلس مشروعا لإعادة هيكلته وتوسيع القاعدة التمثيلية، عبر ضم مجموعة من القوى الثورية الناشطة داخل سوريا، في حين أعلن رئيس المجلس برهان غليون استعداده للاستقالة فور الاتفاق على خليفته بالانتخاب أو بتوافق الآراء.

Published On 18/5/2012
Norwegian Major General Robert Mood, who negotiated with Syrian authorities the conditions for the deployment of an advance team, speaks to the press upon his arrival at Damascus airport on April 29, 2012. The veteran peacekeeper is in Syria to take command of UN observers who urged all sides to respect a more than two-week-old ceasefire that has been violated with bloodshed each day. AFP

قال رئيس بعثة مراقبي الأمم المتحدة إلى سوريا الجنرال روبرت مود إن حجم العنف في هذا البلد لن ينخفض ما لم تعط فرصة حقيقية للحوار من قبل الأطراف الداخلية والخارجية كافة.

Published On 18/5/2012
e The Neka oil terminal in the northern Iranian province of Mazandaran, Thursday 29 April 2004, where Iranian President Mohammad Khatami inaugurated a project to transfer raw oil from the Caspian Sea to other parts of Iran for refinery. The project is expected to bring Iran income of at least 90 million dollars annually. EPA/ABEDIN TAHERKENAREH

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن إيران تساعد سوريا على تحدي الحظر المفروض على شراء النفط السوري، الأمر الذي من شأنه أن يقوض العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على النظام السوري بسبب قمعه الاحتجاجات الشعبية.

Published On 19/5/2012
المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة