مقتل 4 شرطيين بهجوم مسلح بالجزائر

لقي أربعة عناصر من الشرطة الجزائرية مصرعهم بهجوم نفذه مسلحون على سيارة للشرطة في مدينة مقلع على بعد حوالي 30 كلم شرق تيزي وزو في منطقة القبائل شرق العاصمة، بحسب ما أوردته أجهزة الأمن الجزائرية.
 
وذكر الموقع الإلكتروني الإخباري (كل شيء عن الجزائر) أن الحادث وقع عندما كان عناصر الشرطة الأربعة على متن سيارة، حيث أطلق عليهم مسلحون النار من سيارة ثم فروا إلى وجهة مجهولة.

وأضاف الموقع أن شرطيين لفظا أنفاسهما الأخيرة في مكان الحادث، وتم نقل المصابين الآخرين إلى مركز صحي خاص بالمنطقة، ثم حُوّل أحدهما إلى المستشفى الجامعي بتيزي وزو حيث لفظ أنفاسه الأخيرة، أما الشرطي الرابع فتوفي بمستشفى عزازقة.

وتشهد منطقة القبائل هجمات متكررة على قوات الأمن والمدنيين، وتعد من معاقل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

ووقع آخر وأعنف هجوم في فبراير/شباط الماضي حيث قتل أربعة أشخاص بينهم جندي وأصيب عشرة آخرون بانفجار قنبلة لدى مرور حافلة لنقل المسافرين في يسر قرب مدينة تيزي وزو.

وفي 10 أبريل/نيسان قتل جندي وجرح آخر بانفجار قنبلة أثناء عملية تمشيط في جبال المنطقة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أفادت مصادر أمنية وإعلامية جزائرية أن "انتحاريا" شن اليوم السبت هجوما بسيارة مفخخة على قاعدة أمنية في جنوب البلاد مما أسفر عن إصابة أكثر من 20 شخصا جلهم من جهاز الدفاع المدني ومن أفراد الدرك، وقد قتل الانتحاري على الفور.

تعهد رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى بمواصلة مكافحة "الإرهاب" وحماية حدود الجزائر بعد العملية التي وقعت السبت في مدينة تمنراست بأقصى جنوب البلاد.

قضت محكمة الجنايات بالجزائر العاصمة الثلاثاء بالحكم بالإعدام غيابيا على زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد المالك دروكدال، المدعو أبو مصعب عبد الودود، وثمانية من معاونيه في قضية تفجيرات قصر الحكومة ومركز شرطة يوم 11 أبريل/نيسان 2007.

قتلت قوات الجيش الجزائري سبعة مسلحين حاولوا التسلل إلى الأراضي الجزائرية من ليبيا والنيجر بهجومين منفصلين، في حين أوكلت السلطات الجزائرية ملف مكافحة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي للجنرال المتقاعد عثمان طرطاق.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة