قطع غيار سيارات ملوثة نوويا بالعراق


أعلنت السلطات العراقية العثور على قطع غيار سيارات مستوردة من اليابان ملوثة بمواد مشعة بعدد من المحلات في الناصرية كبرى مدن محافظة ذي قار جنوبي العراق.

وقال مدير جهاز الأمن الوطني في ذي قار صادق الحصونة إن "معلومات أمنية وردتنا تفيد بدخول كميات كبيرة من قطع غيار السيارات المستوردة من اليابان تحمل إشعاعات نووية". 

وأضاف "تم التنسيق مع مديرية بيئة ذي قار وأجريت عمليات كشف ميداني مشترك لعدد من المحال التجارية بصورة عشوائية، وتبين أن نتائج الفحص كانت مخيفة وقد كشفت عن وجود عدد كبير جدا من المواد الاحتياطية الملوثة إشعاعيا وبدرجة عالية وخطرة جدا". 

وعقدت اللجنة الأمنية في المحافظة اجتماعا لمناقشة تداعيات هذه المسألة وسبل متابعتها والسيطرة عليها.

من جانبه، قال مدير البيئة بالمحافظة المهندس راجي عطية لفرانس برس "تم العثور على المواد في أربعة محال في الحي الصناعي في الناصرية وضبط 18 قطعة ملوثة". 

وأضاف "قمنا بتبليغ كافة المتعاملين في غيار السيارات بمنع إدخال أي قطع غيار دون فحصها من قبل البيئة والجهات الأخرى". وأوضح أن المواد الملوثة التي عثر عليها نقلت إلى مكان الحجر في الصحراء على بعد أكثر من 100 كلم من مركز المدينة.

ويُعتقد أن هذه القطع أصابتها إشعاعات نووية بعد الزلزال الذي ضرب اليابان في مارس/ آذار 2011 وتسبب بكارثة نووية وتسرب إشعاعي من محطة فوكوشيما داييتشي، وأن تجارا أدخلوها العراق مستفيدين من حالة غياب الرقابة والفحص.

ويعاني العراق بالأصل من وجود مستويات عالية من التلوث الكيمياوي والنووي والمواد السُمية الكارثية وفق ما كشفت دراسة عراقية أشارت إلى تمركز هذا التلوث في المناطق التي تعرضت لقذائف اليورانيوم المنضب التي أطلقتها القوات الأميركية في حربي عامي 1991 و2003.

وتعاني أكثر من أربعين منطقة مثل النجف والبصرة والفلوجة من مستويات تلوث عالية، مما أدى إلى ارتفاع نسب الإصابة بالسرطان والتسبب بالإعاقات الخلقية لدى حديثي الولادة.

وكشفت الدراسة المشتركة التي أجرتها أجهزة مختصة تابعة لوزارات التعليم العالي والبحث العلمي والصحة والبيئة العراقية أن ساحات الخردة المعدنية (السكراب) بالعاصمة بغداد وفي البصرة تحتوي على معدلات عالية من الإشعاعات، والتي نتجت عن اليورانيوم المنضب الذي استخدم بالأسلحة والقذائف أثناء غزو العراق عام  2003.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قالت الحكومة العراقية إن إيران تتسبب حاليا بكارثة بيئية في شط العرب إثر قيامها بتحويل مجرى نهر الكارون وهو أحد روافده الرئيسة. واتهم العراق إيران باستخدام الشط مكبا للنفايات ومياه الصرف الصحي ما أدى لتلوث كبير وتصاعد نسبة الملوحة فيه.

أفادت مصادر عراقية متعددة أن الغزو الأميركي للعراق أدى إلى تلوث العديد من مناطق البلاد بالإشعاعات. وأوضحت المصادر أن ذلك الوضع تسبب في ارتفاع عدد الإصابات بمرض السرطان والتشوهات بين المواليد.

كشفت دراسة أن العراق واقع تحت تأثير مستويات عالية من التلوث الكيمياوي والنووي والمواد السُمية الكارثية، وخاصة تلك المناطق في بلاد الرافدين التي تعرضت لقذائف اليورانيوم المنضب، في ظل الحروب التي شهدتها البلاد.

أثار إعلان وزارة العلوم والتكنولوجيا العراقية عن وجود 36 موقعا يضم ملوثات إشعاعية بما يعرف باليورانيوم المنضب في العراق، مخاوف لدى العراقيين رغم تخفيف الوزارة من تلك المخاوف بإشارتها إلى أن نسبة التلوث في تلك المناطق لا تشكل خطرا كبيرا.

المزيد من تلوث إشعاعي
الأكثر قراءة