الشرطة الكويتية تفرق احتجاجا للبدون


استخدمت شرطة مكافحة الشغب في الكويت الهراوات لتفريق نحو مائتي محتج من البدون المحرومين من الجنسية الذين ينحدرون أساسا من البدو ويطالبون بتحسين حقوقهم.

وجرت المظاهرة في منطقة الجهراء بضواحي مدينة الكويت، حيث ردد المتظاهرون هتافات تطالب بمنحهم حقوقهم المدنية والقانونية، وفق ما نقله مراسل الجزيرة نت سعد السعيدي.

وأضاف المراسل أن القوات الأمنية تصدت للمظاهرة معززة بمركبات مدرعة أقامت نقاط تفتيش متنقلة لعزل المتظاهرين، واعتقلت عددا منهم ومنعت الصحفيين من تغطية المظاهرة.

ونقلت وكالة رويترز أن المحتجين قالوا إنهم يوجهون طلبهم إلى أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح وليس الحكومة.

وأضافت الوكالة أن عناصر ملثمين من الشرطة يرتدون ملابس سوداء ويمسكون بهراوات
طويلة اشتبكوا مع المتظاهرين واقتادوا بضعة منهم، بينما حلقت مروحيات في المكان.

وقال مسن وهو يضرب في الأرض بعصاه "انظر كيف يعاملوننا" في حين قال آخر "جئت إلى هنا مع إخواني البدون، إنني أطالب بحقوقهم" وفر أغلب المحتجين لمناطق سكنية، وفق ما نقلته الوكالة.

ويقدر عدد البدون بما يصل إلى 180 ألف شخص، وحرموا من الجنسية بسبب القوانين الصارمة بالكويت التي يتمتع مواطنوها بمزايا اجتماعية سخية.

وفرقت الشرطة العام الماضي أيضا عدة مسيرات من جانب البدون شارك فيها المئات بضواحي قرب العاصمة.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

أطلقت شرطة مكافحة الشغب الكويتية الغاز المدمع واستخدمت خراطيم المياه لتفريق مئات المتظاهرين من البدون المحرومين من الجنسية، وذك بعد صلاة الجمعة في منطقة الجهراء شمال غربي العاصمة الكويت.

استخدمت الشرطة الكويتية المياه والغاز المدمع لتفريق مئات من البدون المحرومين من الجنسية والذين نظموا ثاني احتجاج في ظرف أربعة أيام للضغط على الحكومة لمنحهم حقوق المواطنين، في تحد لتحذير من وزارة الداخلية.

تظاهر المئات من البدون اليوم الجمعة للمرة الثالثة خلال أسبوع، للمطالبة بالحصول على الجنسية الكويتية وذلك عقب يومين من إعلان السلطات عزمها منح الجنسية الكويتية للآلاف من البدون.

أعلن مسؤول كويتي أن الحكومة تدرس منح الجنسية لآلاف من البدون المقيمين في البلاد في مسعى منها لحل هذه المشكلة التي باتت تشكل مصدرا للاضطرابات والمظاهرات المناوئة للحكومة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة