البشير يهاجم جنوب السودان ويتمسك بالحوار

اتهم الرئيس السوداني عمر حسن البشير حكومة جنوب السودان بتسليح وإيواء مجموعات مسلحة. واعتبر أن التعديات والخروق من قبل جوبا تمثل روحا عدوانية غير مبررة، لكنه جدد تمسكه بحل المشكلات عبر الحوار والتفاوض.

وأضاف البشير -في كلمته أثناء افتتاح الدورة الخامسة للبرلمان السوداني- أن بلاده أظهرت حسن النية في علاقتها مع دولة الجنوب وحاولت أن تبني العلاقة على أساس "حسن الجوار والمصالح المشتركة وتبادل المنفعة، إلا أن الفترة الأخيرة شهدت تعديات وخروقات تمثلت في دعم الدولة الوليدة لحركات دارفورية مسلحة متمردة".

وأكد أن استمرار دعم "الدولة الوليدة" لمجموعات مسلحة من ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق رغم أنهما لم تعودا تابعتين للجنوب هو "تصرف غير مقبول نهائيا بالنسبة للخرطوم وقد ثبت تورطهم في تلك الأفعال بالأدلة والتصريحات".

وأشار البشير إلى أن هذه المجموعات تم استخدامها في العدوان على مناطق بالولايتين سابقا، إضافة لتلك التي ارتكبت مؤخرا في مناطق تلودي وهيجليج، ملمحا إلى أن تلك التصرفات تدلل "على الروح العدوانية غير المبررة وعلى الدعم والاستيعاب لتلك المجموعات".

ووجه تحيته "للشهداء الذين سقطوا دفاعا عن الوطن، وللمواطنين الذين صمدوا رغم ما جرى لهم من ترهيب وسلب للممتلكات"، مشددا على "أن التكاتف بين جميع عناصر الوطن ساهم في إفشال مخططات العدوان الآثم الذي تورطت فيه حكومة جنوب السودان"، وأكد أن شعب السودان لن يسمح بمرور المخططات التي تهدف لضرب الوطن وتفتيت وحدة أرضه.

وفيما يتعلق بجهود الوساطة المبذولة لتقريب وجهات النظر بين الخرطوم وجوبا، أكد البشير استجابة بلاده لأي مساع في هذا الصدد، لكنه نبه إلى أن القضايا الأمنية لا بد أن تحتل الأولوية القصوى في أي مباحثات مع دولة الجنوب كونها "الأساس لحل كافة القضايا".

وطالب الرئيس السوداني جوبا برفع يدها عن كافة الفصائل المتمردة و"وقف العدوان على الحدود ليكون ذلك مدخلا لمعالجة القضايا الأخرى المتعقلة برسم الحدود والنفط وتوفيق أوضاع الأفراد والمجموعات لكل دولة عند الطرف الأخر".

واستقل جنوب السودان عن الخرطوم في يوليو/تموز العام الماضي بموجب اتفاق سلام أبرم عام 2005 وأنهى عقودا من الحرب الأهلية.

ومنذ ذلك الوقت يتبادل الجانبان الاتهامات بدعم المتمردين على جانبي الحدود، كما لم يتم حتى الآن ترسيم الحدود التي تمتد بطول 1800 كيلومتر والمتنازع على الكثير من مناطقها، ولم يتمكن الطرفان من إيجاد حل لمنطقة أبيي الحدودية الغنية بالنفط.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت مصادر مقربة من المباحثات الجارية بين السودان وجنوب السودان في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا إن اختراقا جديدا حدث في المفاوضات الجارية بين وفدي الجانبين.

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء السودان وجنوب السودان إلى سحب قواتهم العسكرية والشرطة من إقليم أبيي المتنازع عليه، كما حثت الولايات المتحدة الطرفين على “وقف المعارك” واستئناف المفاوضات التي انتهت أمس في أديس أبابا بدون التوصل إلى اتفاق.

تبادل السودان وجنوب السودان اتهامات بشن هجمات في المنطقة المنتجة للنفط الممتدة على الحدود بينهما بعد تأجيل محادثات تهدف إلى إنهاء أعنف اشتباكات بين الجانبين منذ إعلان الجنوب الاستقلال عن السودان.

بدأ رئيس لجنة الوساطة الأفريقية ثابو مبيكي محادثات في جوبا لبحث عملية السلام المتعثرة بين دولتي السودان وجنوب السودان، عقب فشل جولة المفاوضات السابقة في الوصول لاتفاق. وقال مبيكي إن الوثيقة التي أعدتها لجنة الوساطة كفيلة بإنهاء التوتر بين البلدين.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة