قرار بإعادة محاكمة 21 ناشطا بالبحرين


قررت محكمة في البحرين اليوم الاثنين إعادة محاكمة 21 ناشطا بينهم عبد الهادي الخواجة المضرب عن الطعام منذ أكثر من سبعين يوما.

وذكرت وكالة أنباء البحرين أن المحكمة قررت أن يعاد النظر في إجراءات المحاكمة مرة أخرى، مع الاستماع للشهود ومرافعات النيابة والدفاع عن المتهمين وكأنها محاكمة لأول مرة. ولم تذكر الوكالة أن المتهمين سيتم الإفراج عنهم.

 وقال محمد الجيشي محامي الخواجة بعد جلسة قصيرة لمحكمة التمييز إن المحكمة وافقت على الطلبات وأمرت بإجراء محاكمة أمام محكمة الاستئناف.

وبينما قالت زوجة الخواجة أمس الأحد إن زوجها يتعرض للتخدير والإطعام قسرا، نفت السلطات الاتهامات وقالت إن الرجل وافق على تلقي العلاج، ولم يجبر على تناول الطعام.

وكانت منظمات إنسانية والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد طالبوا سلطات المنامة بالإفراج عن الخواجة لدواع حقوقية وإنسانية.

وخضع هؤلاء النشطاء للمحاكمة في مارس/آذار ويونيو/حزيران 2011، أمام محكمة السلامة الوطنية التي أنشئت بموجب قانون الطوارئ الذي أصدره الملك حمد بن عيسى آل خليفة في خضم الحركة الاحتجاجية في البلاد التي طالبت بإصلاحات سياسية.

وأدينوا بتهم "تشكيل وقيادة مجموعة إرهابية هدفها تغيير الدستور وقلب الملكية، والاتصال بمجموعة إرهابية في الخارج تعمل لصالح بلد أجنبي قامت بأعمال معادية لمملكة البحرين، وجمع الأموال لهذه المجموعة".

وكانت منظمة العفو الدولية قد نددت بتأجيل قرار المحكمة الذي كان منتظرا يوم 23 من الشهر الحالي، مشيرة إلى أن "هذا التأخير فيه عبث بحياة الخواجة الذي يواجه الموت" بسبب الإضراب عن الطعام.

يذكر أن 35 قتيلا سقطوا -بحسب لجنة تحقيق مستقلة- إبان حركة الاحتجاجات التي عصفت بالبحرين ربيع عام 2011، لكن منظمة العفو تقول إن نحو ستين شخصا لقوا مصرعهم في المملكة منذ فبراير/شباط 2011.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تظاهر آلاف البحرينيين غرب العاصمة المنامة للتنديد بما سموه قمع الشرطة، وللمطالبة باستقالة رئيس الوزراء خليفة بن سلمان آل خليفة"، في جمعة أطلق عليها "الديمقراطية تجمعنا". ومن جهتها قالت الحكومة إنها تحترم الحق في التظاهر السلمي.

هاجم محتجون بحرينيون الخميس مركز شرطة بالقنابل الحارقة، وردت قوات الأمن بإطلاق الغاز المدمع وقنابل الصوت عقب قيام آلاف المتظاهرين بزيارة قبر معارض وجد مقتولا السبت الماضي، في حين قالت جمعية الوفاق المعارضة إن التعديلات الدستورية الأخيرة لا تعبر عن تطلعات الشعب.

فرقت قوات الأمن البحرينية السبت مجموعات من المتظاهرين كانوا يعتزمون الخروج في مسيرة دعت إليها المعارضة في وسط العاصمة المنامة. وقد أغلقت قوات الأمن مدخل العاصمة لمنع توافد مزيد من المشاركين، ولاحقت المتظاهرين داخل الأحياء.

من المتوقع أن تصدر محكمة التمييز بالبحرين غدا الاثنين أحكامها بحق 14 معارضا بينهم عبد الهادي الخواجة المدان بالمؤبد والمضرب عن الطعام منذ ثملنين يوما. وخضع هؤلاء للمحاكمة بموجب قانون الطوارئ الذي فرضته السلطات في خضم قمع الحركة الاحتجاجية المطالبة بإصلاحات.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة