تشريح جثة شكري غانم ولا آثار لانتحاره

أوضحت نتائج تشريح جثة رئيس الوزراء الليبي الراحل شكري غانم اليوم الاثنين أنه توفي نتيجة غرقه في فيينا وأنه لا آثار للانتحار أو تعرضه للاغتيال.

ونقلت وكالة الأنباء النمساوية (أي بي أي) عن مسؤول أمني القول إنه لم يتم رصد أي دليل على أنه أقدم على الانتحار.

وقد تم العثور على جثة غانم (69 عاما) طافية أمس الأحد في نهر الدانوب. وقال المسؤول الأمني إن غانم كان أبلغ ابنته في اليوم السابق أنه ليس على ما يرام، إلا أن التقرير المبدئي للتشريح لم يتضمن تحليل السمية.

وكان تردد أن غانم غادر منزله في ساعة مبكرة من صباح أمس، ثم لمح أحد المارة الجثة طافية فوق الماء.

ويعيش غانم ويعمل في فيينا منذ انشقاقه عن نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي في يونيو/حزيران من العام الماضي.

وعمل غانم وزيرا للبترول في ليبيا من عام 2006 وحتى عام 2011، كما كان رئيسا للوزراء من 2003 وحتى 2006.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أعلنت الشرطة النمساوية العثور على جثة وزير النفط الليبي السابق شكري غانم في نهر الدانوب, مشيرة إلى أنه توفي الأحد في فيينا حيث كان يعيش في المنفى منذ انشقاقه عن نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي في مايو/أيار 2011.

قرر المجلس الوطني الانتقالي الليبي تجديد الثقة بالحكومة الانتقالية برئاسة عبد الرحيم الكيب، ولكن مع إلزامها بجملة من المتطلبات أهمها: مكافحة الفساد وبسط الأمن وهيبة الدولة وجمع السلاح وتأمين الحدود، فضلا عن مكافأة الثوار والجرحى.

قال الجيش اللبناني إنه صادر شحنة كبيرة من الأسلحة الليبية على متن سفينة اعترضها في البحر المتوسط. ولم يعط الجيش معلومات عن وجهة السفينة، لكن مالكها قال إنها كانت ستفرغ حمولتها في طرابلس شمال لبنان.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة