واشنطن تنفي دعمها للشاطر

نفت وزارة الخارجية الأميركية الأنباء بشأن دعمها مرشح جماعة الإخوان المسلمين لانتخابات الرئاسة في مصر خيرت الشاطر، الذي اجتمع في القاهرة مع وفد من الكونغرس الأميركي أكد أن الشاطر أبدى التزامه بحقوق الإنسان وقضية السلام.
 
وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أن بلادها لن تقوم بتزكية أي مرشح للانتخابات الرئاسية المصرية.
 
ويأتي تصريح الخارجية الأميركية بعد بيان أصدرته السفارة الأميركية في مصر أمس الاثنين ونفت فيه أن يكون السيناتور جون ماكين قد بحث مع قيادات الإخوان المسلمين مسألة الترشح للرئاسة أثناء زيارته لمصر مؤخرا.
 
وذكرت السفارة الأميركية الاثنين، أنه لم يكن هناك مناقشة بشأن ما إن كان يجب على جماعة الإخوان المسلمين أن تطرح مرشحا في الانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر أو إن كانت ستفعل ذلك، خلال الاجتماعات التي عقدها السيناتور جون ماكين وسفيرة الولايات المتحدة لدى مصر آن باترسون مع الإخوان المسلمين أثناء زيارة السيناتور الأخيرة إلى القاهرة.
 
كان ماكين زار القاهرة في التاسع عشر من فبراير/شباط الماضي على رأس وفد من الكونغرس الأميركى فى إطار جولة له بالمنطقة.  

التزام بالسلام
في السياق ذاته قال ديفد دراير رئيس وفد الكونغرس الأميركي، الذي التقى خيرت الشاطر في القاهرة إن اللقاء مع مرشح الإخوان المسلمين كان هاما وفعالا.

وأضاف أن وفد الكونغرس التمس منه التزاما بقضية حقوق الإنسان وحرية المرأة وسيادة القانون وعملية السلام والاستقرار في المنطقة.

وقال دراير "كان لقاؤنا بالسيد الشاطر مهما ومضيئا، وكان في الحديث التزام بالبنود المتعلقة بحقوق الإنسان وحقوق المرأة وسيادة القانون، السيد الشاطر كان واضحا اليوم في التزامه بقضية السلام والأمن والاستقرار.

وأضاف قائلا "تحدثنا مطولا عن ذلك في لقائنا. وكما قلت إن مصر مفعمة بالأمل ومستمرة في هذا الأمل من خلال استقرار عملية السلام، ونأمل في تنفيذ حل الدولتين". وأضاف عضو الكونغرس الأميركي أن المساعدات التي تقدمها بلاده لمصر رهن بقرار نواب الكونغرس.

وقال دراير "نعرف قرار (وزيرة الخارجية) السيدة كلينتون بالاستمرار في تقديم المساعدات العسكرية لمصر وقدرها 1.3 مليار دولار والمساعدات المدنية ومقدارها 250 مليون دولار.

وأضاف قائلا "لكن ذلك غير مؤكد الحدوث بالنظر إلى التحديات المقبلة والأسئلة التي تثار حاليا، إنه قرار نتخذه في الكونغرس، أكرر بأن النتيجة غير مقدرة سلفا". 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

رغم ما شهدته الأيام الماضية من تسريبات عن احتمال دفع جماعة الإخوان المسلمين برجلها القوي خيرت الشاطر النائب الأول لمرشد الجماعة إلى سباق الرئاسة بمصر، فإن الخبر بدا مفاجئا للكثيرين الذين تساءلوا عن حقيقة أسباب القرار وفرص نجاح الشاطر في هذا السباق.

وصف مسؤول إسرائيلي قرار جماعة الإخوان المسلمين في مصر الدفع بمرشح للانتخابات الرئاسية بأنه أمر “مقلق”، في الوقت الذي تباينت فيه الردود على الساحة المصرية إثر قرار الجماعة.

عبر مرشح الإخوان لرئاسة مصر خيرت الشاطر عن تصوره لمستقبل مصر في مقابلة أجراها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي قال فيها إن “الثورة لم تنته.. الثورة بدأت بالفعل”.

قال حزب النور السلفي بمصر، إن القوى الإسلامية ستجتمع هذا الأسبوع لبحث تسمية مرشح واحد للتيار الإسلامي لانتخابات الرئاسة، وذلك بعد إعلان جماعة الإخوان المسلمين ترشيح نائب مرشد الجماعة خيرت الشاطر لخوض انتخابات الرئاسة، وسط تحذيرات من تفتيت أصوات الإسلاميين.

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة