سقوط طائرة "إف 15" بالسعودية

أعلنت السلطات في المملكة العربية السعودية اليوم الأحد أن طائرة مقاتلة من طراز "أف 15" تابعة لسلاح الجو السعودي سقطت في منطقة تبوك (شمال غرب) خلال مهمة تدريب.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الدفاع السعودية في بيان له اليوم الأحد إن "إحدى طائرات القوات الجوية السعودية كانت في مهمة تدريبية بالمنطقة الشمالية الغربية تبوك مساء السبت، وهي مقاتلة من نوع أف 15 تعرضت لحادث سقوط نتج عنه تحطم الطائرة".

وأضاف المصدر أن "قائد الطائرة تمكن من القفز بالمظلة ونجا"، وأوضح المصدر أن "القوات الجوية فتحت ملف تحقيق لمعرفة أسباب سقوط الطائرة".

وكانت إحدى طائرات القوات الجوية السعودية من نوع "أف 15" سقطت في 24 مايو/أيار الماضي في رحلة تدريبية بمنطقة التدريب في قاعدة الملك عبد العزيز الجوية بالمنطقة الشرقية، بسبب تعرضها لحادث نتج عنه مقتل قائدها.

وسقطت طائرتان حربيتان في 14 يناير/كانون الثاني، الأولى سعودية من نوع "أف 15" أيضا والأخرى فرنسية في تمرين عسكري مشترك بين القوات الجوية السعودية والقوات الجوية الفرنسية على طريق المدينة المنورة بغرب المملكة، مما أسفر عن تحطم الطائرتين ونجاة قائديهما.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نفت وزارة الدفاع السعودية السبت وجود أي صفقة سرية مع الحكومة السويدية لمساعدتها على بناء مصنع أسلحة مضادة للدبابات في المملكة، وذلك في أول تعليق رسمي على القضية التي أسفرت عن استقالة وزير الدفاع السويدي.

قال مصدر صناعي مطلع إن من المتوقع أن تعلن الحكومة الأميركية في وقت لاحق الخميس عن صفقة بقيمة 29.4 مليار دولار تبيع بموجبها الولايات المتحدة مقاتلات جديدة من نوع أف 15 أس أي ومعدات مرتبطة بها للمملكة العربية السعودية.

تتوقع السعودية استكمال خططها للطاقة النووية خلال 2012، ومن المحتمل أن تغيب الشركات الأميركية المتخصصة عن هذه المشروعات ما لم توقع الرياض وواشنطن قريبا على اتفاق لمنع الانتشار النووي. وتسعى الرياض لبناء محطات نووية لإنتاج الكهرباء وتقليص الاعتماد على المحروقات في توليدها.

المزيد من حوادث عسكرية
الأكثر قراءة