دراسة عن زيارة القدس تحت الاحتلال

 
أصدر مركز الشؤون الفلسطينية دراسة بعنوان "زيارة القدس والأقصى تحت الاحتلال.. تطبيع أم دعم وتشجيع" يتناول فيها بالتفصيل دعوات السلطة الفلسطينية المتكررة لزيارة المدينة المحتلة، والردود المختلفة حيالها.

وتسلط الدراسة الضوء على مبررات كل طرف وأدلته، مستعرضة الوضع القانوني لمدينة القدس، وموقف القوى المؤثرة من احتلالها، وإجراءات الاحتلال وقوانينه التي تحاول سلخ القدس من تاريخها ومحيطها.

وتتطرق الدراسة أيضا للرأي المفند للدعاوى التي تحث وتشجع على زيارة مدينة القدس تحت الاحتلال، وما ينجر وراء ذلك من خطورة التطبيع ومنح شرعية مفترضة للمحتل، علاوة على خرق ما يشبه الإجماع الوطني والديني -الإسلامي والمسيحي- الذي يرفض تلك الزيارات ويحرمها.

وتستفيض دراسة مركز الشؤون الفلسطينية في عرض الأدلة والآراء والمواقف، مع سرد تاريخي للوقائع، مدعمةً بأمثلة موضحة لممارسات محددة.

ورغم أن المنطلق الأساس في هذه الدراسة هو رفض دعوات السلطة الفلسطينية لزيارة مدينة القدس تحت الاحتلال، إلا أن الموضوعية اقتضت عرض مواقف قيادات السلطة خاصة رئيسها محمود عبّاس ووزير الأوقاف محمود الهبّاش، والرد السياسي والديني عليها، من مؤسسات ومرجعيات وازنة.

ويتزامن إصدار هذه الدراسة مع زيارة مفتي مصر الشيخ علي جمعة للقدس الشريف والمسجد الأقصى وما أثارته من مواقف غاضبة، فلسطينيا وعربيا، بلغت حد المطالبة بعزله.

واعتبر الرافضون زيارة جمعة للقدس والأقصى نوعا من التطبيع يستغله الاحتلال لشرعنة وجوده.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي رفضه التام لزيارة مفتي مصر الشيخ علي جمعة للقدس المحتلة مشددا على فتواه السابقة بتحريم الزيارة -لغير أبناء فلسطين- للمدينة المقدسة والمبنية على مقاطعة العدو الإسرائيلي المحتل لها اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا.

تنقسم الأوساط الفلسطينية إلى مؤيد ومعارض إزاء زيارات العلماء والدعاة وغيرهم من المواطنين العرب إلى المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، وقد أثارت زيارة مفتي مصر الشيخ علي جمعة وقبله الداعية الحبيب الجفري جدلا واسعا.

لفتت زيارة مفتي مصر الشيخ علي جمعة ومستشار ملك الأردن الضجة المرافقة لها الأنظار إلى الولاية الأردنية على الأماكن الإسلامية المقدسة بالقدس, نظرا لأن الزائريْن حضرا إلى المدينة الخاضعة للاحتلال الإسرائيلي بناء على ترتيب مسبق معه.

تواصلت بمصر الفعاليات الاحتجاجية على الزيارة التي قام بها مفتي الجمهورية الشيخ علي جمعة للقدس المحتلة حيث واصلت معظم القوى السياسية احتجاجها على الزيارة، ورأت فيها مخالفة للإجماع الوطني والإسلامي بشأن رفض أي نوع من أنواع التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة