وفد مصري يختتم زيارة لإسرائيل

اختتم وفد دبلوماسي مصري برئاسة محمود الديب مساعد وزير الخارجية لشؤون الأمن اليوم الجمعة زيارة لإسرائيل استغرقت أياما عديدة، وتأتي الزيارة بعد أقل من أسبوع على اتخاذ مصر قرارا بإلغاء اتفاق تصدير الغاز الطبيعي الذي يجمعها مع إسرائيل.

والتقى الديب خلال زيارته عددا من المسؤولين الإسرائيليين حيث بحث معهم مختلف الأمور الأمنية الخاصة بتأمين مقر السفارة المصرية في إسرائيل، إلى جانب بحث ملفات عدة حول العلاقات المصرية الإسرائيلية.

وكان وفد إسرائيلي يضم ثلاثة مسؤولين من وزارة الخارجية الإسرائيلية قد قام في الـ18 من الشهر الجاري بزيارة مماثلة للعاصمة المصرية القاهرة قبل التوجه إلى عمان لاستكمال بحث اتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة (كويز).

وذكرت مصادر مطلعة أن الوفد الإسرائيلي استكمل آنذاك المفاوضات التي بدأها وفد مصري بداية الشهر في تل أبيب بشأن تعديل بنود كويز ومناقشة تخفيض نسبة الدخل الإسرائيلي في المنتجات المصرية المصدرة إلى السوق الأميركية إلى 8.5% بدلا من 10.5% المعمول بها، وكذلك ضم محافظات الصعيد إلى الاتفاقية.

يُذكر أن قيمة الصادرات المصرية للولايات المتحدة من خلال الاتفاقية بلغت نحو 10.3 مليارات دولار عام 2011، رغم كون 30% فقط من الشركات (300 شركة تقريبا) تستغل الاتفاقية بشكل جيد.

وقد طالبت القاهرة عام 2007 بتخفيض قيمة الدخل الإسرائيلي في المنتج المصري ضمن الاتفاقية من 11.7% إلى 10.5%.

أما المحافظات التي تطالب القاهرة بضمها لاتفاقية كويز فهي محافظات الصعيد، وهي الفيوم وبني سويف والوادي الجديد والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا وأسوان.

يشار أيضا إلى أن هذه الزيارة تأتي بعد إلغاء مصر الأحد الماضي اتفاق تصدير الغاز الطبيعي لإسرائيل بسبب ما قالت إنه عدم التزام من الشركة الأميركية الإسرائيلية المستوردة بشروط التعاقد.

وتعد قضية بيع الغاز المصري إلى إسرائيل بأسعار تقل عن الأسعار العالمية من أبرز أسباب السخط الشعبي على نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، حيث صدرت في السابق دعوات من خبراء ونشطاء بوقف تصدير الغاز المصري لإسرائيل ولغيرها من الدول بسبب الخسائر الهائلة التي يتكبدها قطاع البترول جراء استمرار عملية التصدير.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت شركة أمبال أميركان إسرائيل إن مصر أنهت اتفاقا طويل الأمد لتزويد إسرائيل بالغاز، مضيفة أن شركة غاز شرق المتوسط التي تدير أنبوب تصدير الغاز المصري لإسرائيل تعتبر إلغاء الاتفاق غير قانوني ويعبر عن سوء نية.

قال رئيس المجلس العسكري الحاكم في مصر محمد حسين طنطاوي إن جيش بلاده سيكسر قدم من يحاول الاقتراب من الحدود المصرية. وذلك في أول تصريح له بعد قرار إلغاء تزويد إسرائيل بالغاز الطبيعي، وإعلان تل أبيب أن القرار ناتج عن نزاع تجاري.

قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتر الأميركية، إن إلغاء اتفاقية تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل لا يمكن أن ينظر إليه إلا على أنه خطوة ذات أبعاد سياسية، رغم نفي طرفي الاتفاقية (مصر وإسرائيل) وجود أي صبغة سياسية للأمر.

أظهرت دراسة أردنية حديثة أن تأثير اتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة كان محدودا على الاقتصاد الأردني، وتوقعت تلاشي فوائد هذه المناطق على الاقتصاد بعد عام 2011.

المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة