إصابة فلسطينيين بمواجهات الاحتلال بالضفة

جرح فلسطينيان أحدهما جروحه خطيرة، بينما أصيب العشرات بالاختناق اليوم الجمعة خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي أثناء تظاهرات مناهضة للاستيطان في عدد من قرى الضفة الغربية.

وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الجيش الإسرائيلي استهدفت شابا بقنبلة غاز في رأسه بقرية كفر قدوم في قلقيلية مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى مستشفى رفيديا في نابلس لتلقي العلاج.

وأضافت أن شابا آخر أصيب بجروح بيده وساقه برصاص معدني مغلف بالمطاط، بينما أصيب عشرات من المواطنين ونشطاء سلام إسرائيليون ومتضامنون أجانب بحالات الاختناق خلال مواجهات مماثلة في قرية نعلين قضاء رام الله.

ورفع المشاركون في المسيرتين صور الأسرى والقادة والمضربين عن الطعام، فيما جابوا شوارع القرية يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين.

ودعا المتظاهرون المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية والإنسانية والدولية للتدخل السريع لوضع حدّ لمعاناة الأسرى الفلسطينيين في ظل خوض ألفين منهم إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ أسبوعين.

من جهة أخرى، طلبت الحكومة الإسرائيلية الجمعة من المحكمة العليا تأجيل هدم ثلاثين مسكنا -مقرر بحلول الأول من مايو/أيار المقبل- في مستوطنة أولبانا العشوائية، حسب التوصيف الإسرائيلي، قرب رام الله التي أقيمت على أراض فلسطينية خاصة، وذلك في انتظار التوصل إلى حل قانوني للحفاظ عليها.

استيلاء
وفي القدس المحتلة تظاهر نحو 150 فلسطينيا ويساريا إسرائيليا في بيت حنينا اليوم للاحتجاج على إسكان مستوطنين يهود للمرة الأولى في هذا الحي في منزلين.

وشهد حي بيت حنينا صدامات جرت أمام المنازل بين مستوطن ومتظاهرين ثم بين شرطيين ومتظاهرين رفعوا لافتات كتب عليها بالإنجليزية "أنهوا الاحتلال" و"توقفوا عن سرقة الأرض الفلسطينية"، وتم توقيف متظاهرة إسرائيلية مما دفع بعض من رفاقها إلى الاعتصام في الطريق لمنع مرور الشرطة التي أوقفتها.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أخلت منزلين لأسرة فلسطينية مكونة من 14 فردا في 18 إبريل/نيسان الحالي إثر نزاع قضائي كسبه المستوطنون اليهود في هذا الحي الواقع في القدس الشرقية المحتلة.

وتعتبر إسرائيل القدس بشطريها "عاصمتها الأبدية والموحدة"، بينما يريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية. ولا يعترف المجتمع الدولي بالمستوطنات المقامة على الأراضي المحتلة منذ عام 1967 التي بنيت بمعارضة أو بموافقة الحكومة الإسرائيلية.

المصدر : وكالات