حكومة ليبيا تتهم الانتقالي بعرقلة عملها

اتهم رئيس الوزراء الليبي عبد الرحيم الكيب المجلس الوطني الانتقالي بعرقلة عمل حكومته، واعتبر أن هذا الأمر قد يؤدي إلى عدم إجراء الانتخابات في موعدها.

وقال الكيب في بيان الأربعاء "نجد أنفسنا مكبلين من أعضاء المجلس المستمرين في شن هجومهم على الحكومة والتهديد المستمر بسحب الثقة منها، وهذا يعرقل جهودنا في قيامنا بواجباتنا في خدمة الثورة، وعلى رأسها تأمين إجراء الانتخابات في موعدها".

وأشار إلى أن الحكومة سعت للتواصل مع المجلس للتركيز على الانتخابات "وأن نتعاون على تحقيق هذا الهدف، لكن للأسف الشديد فإن عملية إقالة الحكومة هي الشغل الشاغل للمجلس أو بعض أعضائه".

وأضاف أن "الحكومة لا تقبل بأي حال تأخير انتخابات المجلس التأسيسي" المقررة في يونيو/حزيران. وشدد على أن "الحكومة لن تتحمل هذه المسؤولية التاريخية وتبعاتها التي قد تنحرف بالثورة عن مسارها".

ودافع الكيب عن حكومته معتبرا أنها "نجحت في تحسين الوضع الأمني في كل أنحاء البلاد وإعادة الحياة الطبيعية" بعد نزاع مسلح استمر أشهرا عدة ومعالجة مشكلة التمويل خصوصا عبر ضمان تجميد أرصدة النظام السابق من جانب الغرب.

وأعرب المجلس الوطني عن استيائه من عمل الحكومة ولا سيما في ما يتعلق بالملفات الشائكة وفي مقدمها حل المليشيات المسلحة التي شكلها الثوار السابقون الذين قاتلوا نظام معمر القذافي. وتحدث بعض أعضاء المجلس عن إهدار للمال العام.

ولا تزال مليشيات الثوار تسيطر على العديد من المنشآت الإستراتيجية رغم مرور ستة أشهر على  الإطاحة بنظام القذافي الذي قتل في أكتوبر/تشرين الأول 2011.

ويهدد أعضاء في المجلس الوطني الانتقالي -وهو أعلى هيئة تشريعية في ليبيا منذ الإطاحة بنظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي– منذ أيام عدة بسحب الثقة من الحكومة، معتبرين أنها أخفقت في إعادة إحياء الجيش وإرساء الأمن مجددا.

وفي وقت سابق الأربعاء قال وكيل وزارة الداخلية الليبية عمر الخضراوي إن الاحتجاجات التي يقوم بها الثوار للمطالبة بحقوقهم أصبحت مقلقة، وإنها تعرقل عمل الحكومة.

وجاءت شكوى الحكومة تلك في أعقاب قيام جرحى من ثوار مصراتة بقطع الطريق الساحلي الذي يربط المدينة بالعاصمة طرابلس لمطالبة الحكومة بالالتفات إلى قضيتهم.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

خلت الصحافة الليبية الصادرة الأربعاء من أي إشارات أو تعليقات بشأن وثائق سرية حصلت عليها الجزيرة تشير إلى تعاون استخباري وثيق ورفيع بين مخابرات نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي وجهاز المخابرات البريطاني بفرعيه الخارجي والداخلي على مدى سنوات.

قال وكيل وزارة الداخلية الليبية عمر الخضراوي إن الاحتجاجات التي يقوم بها الثوار للمطالبة بحقوقهم أصبحت مقلقة، وإنها تعرقل عمل الحكومة. في الأثناء أصدر المجلس الوطني الانتقالي الليبي مساء الثلاثاء قانون الأحزاب لأول مرة في ليبيا منذ العام 1964.

استقبل اللواء محمد الرقاد نائب مدير الأمن العام الأردني اليوم الدفعة الأولى من متدربي الأمن الوطني الليبي، وذلك وفق مذكرة تفاهم موقعة بين مديرية الأمن العام الأردنية ووزارة الداخلية الليبية.

أصدر المجلس الوطني الانتقالي قانونا للأحزاب هو الأول بالبلاد منذ سنة 1964، يحظر تأسيس الأحزاب على أساس ديني أو قبلي أو عرقي. ويأتي هذا القانون قبيل الانتخابات المقررة في يونيو/حزيران القادم لاختيار 200 عضو في الجمعية الوطنية التي ستكلف بصياغة الدستور الجديد.

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة