تمديد فترة البعثة الأممية بالصحراء الغربية

مجلس الأمن يقرر إرسال ثلاثمائة مراقب إلى سوريا
undefined
قرر مجلس الأمن الدولي بالإجماع الثلاثاء تمديد فترة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو حتى 30 أبريل/نيسان 2013 المقبل.

وأصدر المجلس اليوم القرار رقم 2044 بالإجماع لتمديد فترة البعثة الأممية المسماة مينورسو وأهاب بجميع الأطراف إبداء التعاون التام مع عمليات البعثة واتخاذ الخطوات اللازمة لضمان أمن موظفي الأمم المتحدة والأفراد المرتبطين بها وكفالة تنقلهم من دون عوائق.

ورحب القرار الذي تقدمت به كل من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة بالتزام الطرفين، المغرب وجبهة البوليساريو، بمواصلة إجراء محادثات مصغرة وغير رسمية تمهيدا لعقد جولة خامسة من المفاوضات.

دعوة للحوار
وناشد القرار الجانبين مواصلة إبداء الإرادة السياسية والعمل في بيئة مواتية للحوار من أجل الدخول في مرحلة مفاوضات أكثر كثافة وموضوعية، ومواصلة المفاوضات برعاية الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دون شروط مسبقة وبحسن نية.

وجدد القرار تأكيد الالتزام بمساعدة الطرفين المتنازعين على التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول لهما يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره في سياق ترتيبات تتماشى مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

وكان تجديد تكليف قوة حفظ السلام الأممية في الصحراء الغربية يمثل معركة سنوية في مجلس الأمن بين المغرب تدعمه فرنسا وبين الدول الأفريقية المؤيدة لبوليساريو التي تدعو بشكل متكرر إلى تكليف قوة الأمم المتحدة بمراقبة مزاعم انتهاك حقوق الإنسان.

حقوق الإنسان
ويعارض المغرب وفرنسا فكرة قيام قوات حفظ السلام بإعداد تقارير عن انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي منطقة قليلة السكان غنية بالفوسفات ومصايد الأسماك، ويحتمل أن يكون بها نفط وغاز.

ورغم أن مجلس الأمن لم يكلف القوة رسميا قط بمهمة مراقبة حقوق الإنسان، تعرض المغرب لضغوط للسماح بإدراج نص بشأن حقوق الإنسان في القرارات المتعلقة بالصحراء الغربية. ويصر المغرب على خضوع الصحراء الغربية لسيادته، ولكن بوليساريو تقول إن الصحراء دولة مستقلة.

ويأتي هذا القرار بعد تقرير للأمم المتحدة الشهر الماضي يوجه انتقادات للمغرب المتهم بالتدخل في عمل البعثة. وقال دبلوماسيون إن التقرير هو واحد من التقارير الأكثر حدة في الانتقادات الموجهة إلى المغرب منذ سنوات بشأن الصحراء الغربية.

الصحراء الغربية هي إقليم في شمال غرب الساحل الأفريقي حدوده مع المغرب وموريتانيا والجزائر وكانت تديره إسبانيا حتى العام 1975، وقد أكد المغرب وموريتانيا أحقيتهما بالإقليم، وهو زعم عارضته الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء جبهة البوليساريو.

وخاضت بوليساريو حرب عصابات ضد القوات المغربية إلى أن توسطت الأمم المتحدة في وقف لإطلاق النار عام 1991، على أن يجرى استفتاء على مصير المنطقة. لكن الرباط تقترح حكما ذاتيا واسعا في الصحراء الغربية مع حكومة وبرلمان محليين تحت السيادة المغربية

ولم يجر الاستفتاء على الإطلاق وتعثرت محاولات التوصل إلى اتفاق دائم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

afp : The new United Nations envoy to the Western Sahara Christopher Ross (C) is escorted by Polisario Front officials and military men shortly after his arrival in Tindouf, on

فشلت الجولة التاسعة من المباحثات غير الرسمية بين المغرب وجبهة البوليساريو في تحقيق تقدم ملموس في القضايا المطروحة. وناقشت المباحثات المقترح المغربي المتعلق بمنح الصحراء الغربية حكما ذاتيا.

Published On 14/3/2012
جولة المفاوضات الرابعة للمغرب والبوليساريو لم تصفي النزاع بينهم- خالد داود- منهاتن

قال الأمين العام لجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) محمد عبد العزيز، إن فرنسا تعيق كل الجهود الرامية إلى حل قضية الصحراء. واعتبر أن الموقف الأميركي من القضية الصحراوية يتسم بعدم الوضوح في دعم جهود الأمم المتحدة لحل القضية.

Published On 21/3/2012
un secretary general ban ki-moon addresses a press conference on the sidelines of the african union, au, summit in the ethiopian capital addis ababa on january 29, 2012. crises across the continent overshadowed the african union's summit meeting, as benin's president thomas boni yayi vowed to work for peace in his new post as the 54-member bloc's chairman (الفرنسية)

لمح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون -في تقرير بشأن الوضع بمنطقة الصحراء الغربية- إلى أن المغرب قد يكون مارس أنشطة تجسس على بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء بالصحراء الغربية المعروفة اختصارا بالمينورسو، كما حاول إعاقة أنشطتها.

Published On 12/4/2012
The United Nations Security Council meeting convenes in New York April 14, 2012. The U.N. Security Council on Saturday unanimously authorized the deployment of up to 30 unarmed observers to Syria to monitor the country's fragile ceasefire. Russia and China joined the other 13

يصوت مجلس الأمن الدولي غدا على مشروع قرار لتجديد تفويض قوة حفظ السلام في الصحراء الغربية, في وقت عبرت جبهة البوليساريو وجنوب أفريقيا عن شعور بخيبة الأمل, طبقا لما ذكره دبلوماسيون لرويترز.

Published On 23/4/2012
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة