مظاهرة بالمنامة ترفض سباق "فورمولا وان"

مظاهرة مناوئة للحكومة نظمت بالمنامة يوم 31 مارس/آذار الماضي (رويترز)

فرقت الشرطة البحرينية بالغازات المدمعة أمس الأحد متظاهرين كانوا يحتجون غرب وجنوب العاصمة المنامة على تنظيم سباق السيارات السريعة (فورمولا وان) في المملكة، حسب ما أفاد ناشطون.

وكتب "ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير" على صفحته على فيسبوك أن عشرات الشباب تجمعوا غرب وجنوب العاصمة لكن الشرطة فرقتهم واعتقلت عددا منهم.

وقال شاب ارتدى كفنا أبيض، وفق مشاهد عرضت على الإنترنت، "نرفض تنظيم سباق يقلل من شأن تضحيات أبنائنا ويتجاهل آلامنا وجراحنا". وأضاف "لا تلوثوا سمعة هذه الرياضة المحترمة بدماء الضحايا البحرينيين".

وكثف الناشطون البحرينيون تحركاتهم لإلغاء سباق الجائزة الكبرى للفورمولا وان المقرر من 20 إلى 22 أبريل/نيسان الجاري في حلبة صخر جنوب غرب المنامة.

وبدأت الاحتجاجات في فبراير/شباط لإلغاء السباق، وباتت القرى الشيعية تشهد مسيرات احتجاج يومية. كما أُطلقت حملة لوقف السباق على تويتر بعنوان "توقفوا، دمي يسيل".

لكن منظمي السباق أكدوا أن الاحتجاجات لن تؤثر هذه السنة على تنظيمه كما كان الحال العام الماضي حيث تم إلغاؤه بسبب الاضطرابات التي تشهدها البحرين.

وتطالب الحركة الاحتجاجية في البحرين بإقامة نظام ملكي دستوري في هذه المملكة التي تحكمها عائلة آل خليفة السنية منذ نحو 250 عاما.

وأدى قمع الحركة الذي استمر من منتصف فبراير/شباط إلى منتصف مارس/آذار من العام الماضي، إلى سقوط 35 قتيلا بينهم 30 مدنيا وخمسة من الشرطة، بحسب إحصاءات رسمية.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال شهود عيان إن أشخاصا عدة أصيبوا في اشتباكات وقعت الليلة الماضية في مناطق متفرقة من البحرين بين قوات الأمن ومتظاهرين يحتجون على عدم إطلاق سراح سجناء سياسيين.

قالت المعارضة البحرينية اليوم الاثنين إنها مستعدة للحوار مع السلطة لإنهاء حالة الجمود السياسي في المملكة، وطالبت بتحديد إطار واضح لهذا الحوار وبعرض نتائجه للاستفتاء، وذلك بعد أيام من إعلان مستشار عاهل البحرين عن إجراء حوار لإنهاء الأزمة المستمرة بالبلاد منذ عام.

اشتبك محتجون بحرينيون الجمعة مع شرطة مكافحة الشغب قرب العاصمة المنامة، عقب جنازة امرأة تقول أسرتها إنها توفيت بعدما دخل الغاز المسيل للدموع منزلها مرتين الأسبوع المنصرم. ومن جهتها دعت المعارضة إلى حل سياسي للأزمة في البلاد

أشاد ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة بجهود حكومته في السعي لإتمام الإصلاح، وأكد أنها شرعت في وضع خطط مختلفة للتطوير. كما قال رئيس مجلس الشورى إن عملية تنفيذ التوصيات والمسار نحو الإصلاح مستمرة لكنها تتطلب بعض الوقت.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة