الغنوشي: لا للتطبيع مع إسرائيل

أكد رئيس حزب حركة النهضة في تونس راشد الغنوشي أنه لا مجال للتطبيع مع إسرائيل، مشددا على أن مشكلة التونسيين مع الصهيونية وليست مع الديانة اليهودية.

وقال الغنوشي، خلال مشاركته في احتفال بمناسبة يوم الأرض نظمته شباب الحركة في باجة شمال غرب البلاد، إن الوسيلة الوحيدة التي تتيح للفلسطينيين استعادة أرضهم هي "انتصار الأنظمة الديمقراطية في العالم العربي"، كما اتهم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بأنه "خان القضية الفلسطينية".

وتظاهر مئات التونسيين يوم الجمعة الماضي بمناسبة يوم الأرض معربين عن رفضهم لأي شكل من أشكال التطبيع مع إسرائيل، ومؤكدين دعمهم للشعب الفلسطيني. ورفع المتظاهرون أعلاما فلسطينية وشعارات تدعو لمقاطعة المنتجات "الصهيونية".

يُذكر أن تونس التي احتضنت منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات منذ 1982 وحتى 1994 كانت قد أقامت علاقات مع تل أبيب حتى اندلاع الانتفاضة الثانية عام 2000.

ويحيي الفلسطينيون يوم 30 مارس/ آذار من كل عام ذكرى استشهاد ستة من أبنائهم عام 1976 احتجاجا على مصادرة الاحتلال الإسرائيلي أراضيهم.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية في الحكومة التونسية المؤقتة رفيق عبد السلام الأحد إنه لا يؤيد فكرة تخصيص بند في الدستور التونسي الجديد يجرم التطبيع مع إسرائيل، وأكد أن حكومة بلاده لن تقيم علاقات مع إسرائيل.

أكدت مصادر فلسطينية مطلعة أن تونس أجلت عقد القمة العربية لتتجنب مشاركة وفد فلسطيني يضم ممثلين عن حماس والجهاد والجبهة الشعبية وأعلنت السلطة وحماس أسفهما لتأجيل القمة. يأتي ذلك في حين أعربت ست دول عربية عن رغبتها في عقد قمة منتصف الشهر المقبل في القاهرة.

دعا الحزب الديمقراطي التقدّمي المعارض في تونس الحكومة إلى منع أي حامل للجنسية الإسرائيلية من زيارة معبد الغريبة بجزيرة جربة جنوبي البلاد للمشاركة باحتفالات دينية مقررة في مايو/أيار المقبل، وذلك رداً على قرار الجيش الإسرائيلي بترحيل عشرات آلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية.

توعد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إسرائيل بأيام صعبة، وذلك في ختام زيارة بدعوة رسمية من الحكومة التونسية التي وجهت بدورها دعوة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس لزيارتها.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة