إسرائيل تعزل البرغوثي لدعوته للمقاومة


قضت محكمة إسرائيلية في سجن هداريم بعزل القيادي البارز في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مروان البرغوثي داخل زنزانة لمدة أسبوع كامل بدءا من اليوم الاثنين، ومنعه من التردد على كافتيريا السجن، وذلك بسبب دعوته قبل أيام إلى المقاومة الشعبية السلمية.

وكان البرغوثي أثناء حضوره شاهدا في قضية شكوى أميركية ضد القيادة الفلسطينية، دعا الفلسطينيين إلى الوحدة وتشكيل حكومة وحدة وطنية ومواصلة المقاومة الشعبية والسلمية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، كما أنه رفض الإجابة على الأسئلة التي وجهتها له المحكمة، حسب ما أكد محاميه إلياس صباغ.

وقالت فدوى البرغوثي زوجه البرغوثي إنها من المفترض أن تقوم بزيارته خلال اليومين القادمين، مشيرة إلى أنها لا تعرف ما إذا كانت هذه العقوبات تشمل الزيارة.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يعاقب فيها البرغوثي بالعزل منذ اعتقاله عام 2002، وهو محكوم بالسجن المؤبد أربع مرات بتهمة قيادة الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000.

ويحظى البرغوثي بشعبية واسعة بين الفلسطينيين، وكان يشغل منصب أمين سر حركة فتح بالضفة الغربية، وطالما اعتبر الخليفة المحتمل للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نددت اللجنة المركزية لحركة فتح وكتائب شهداء الأقصى بقرار مروان البرغوثي ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة الفلسطينية الشهر المقبل. وقدمت فدوى زوجة البرغوثي طلب الترشيح رسميا للجنة الانتخابات. وبرر أمين سر فتح المسجون في إسرائيل قراره في بيان تلته زوجته بالوفاء للانتفاضة والرئيس الراحل ياسر عرفات.

عبر عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيتي (فتح) مروان البرغوثي عن دعمه للورقة المصرية بخصوص تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية. كما دعا من داخل سجون الاحتلال إلى خطة وطنية واسعة لإطلاق حملة مقاومة سلمية شعبية ضد الاستيطان وتهويد القدس.

قال مروان البرغوثي القيادي في حركة التحرير الفلسطينية (فتح) والمعتقل في السجون الإسرائيلية، في مقابلة من زنزانته، إن محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين فشلت، ودعا إلى إطلاق حملة شعبية ودبلوماسية لتجسيد هدف إقامة دولة فلسطينية.

دعا القيادي بحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) المعتقل بالسجون الإسرائيلية مروان البرغوثي الشعب الفلسطيني لمواصلة المقاومة الشعبية، وذلك في تصريحات أدلى بها بعد استدعائه في محكمة إسرائيلية للإدلاء بشهادته حول مقتل مستوطِنة تحمل الجنسية الأميركية خلال الانتفاضة الثانية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة