وزاري خليجي لبحث الأزمة مع إيران

A picture taken on March 4, 2012, shows a general view of the Gulf Cooperation Council (GCC) Foreign Ministers meeting in Riyadh, where the latest developments on the Syrian crisis were due to be discussed. AFP PHOTO/FAYEZ NURELDINE
undefined
يعقد في العاصمة القطرية الدوحة اليوم اجتماع استثنائي لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي لاتخاذ موقف موحد بعد زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبوموسى إحدى الجزر الثلاث التي تحتلها إيران وتطالب الإمارات باسترجاع سيادتها عليها.
 
ويأتي الاجتماع بعد أن استدعت أبوظبي سفيرها لدى طهران للتشاور، كما استدعت سفير طهران لديها للاحتجاج على الزيارة. وقد طالب وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد إيران بوقف ما وصفه بالأعمال الاستفزازية، محذرا من أن عدم التوصل إلى حل للنزاع بشأن الجزر الثلاث سيمس بالأمن والسلم الدوليين.
 
عبد الله بن زايد طالب إيران بوقف الأعمال الاستفزازية (الأوروبية)عبد الله بن زايد طالب إيران بوقف الأعمال الاستفزازية (الأوروبية)

ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن عبد الله بن زايد في مؤتمر صحفي في أبوظبي قوله "لا نستطيع أن نترك الأمر إلى الأبد"، وأضاف "أرجو من الإخوة في إيران التخفيف من هذا التوتر والعودة إلى طاولة المفاوضات بتوقيت محدد وأجندة واضحة وتكون نتائجها واضحة وذلك بالاتفاق على حل الموضوع أو الذهاب إلى محكمة العدل الدولية".

وأكد مجددا أن الزيارة تشكل "انتهاكا صارخا لسيادة الإمارات العربية المتحدة على أراضيها، ونقضا لكل الجهود والمحاولات التي تبذل لإيجاد تسوية سلمية لإنهاء الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية الثلاث".

وكان وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور محمد قرقاش قد استدعى مساء الأحد السفير الإيراني لدى بلاده محمد علي فياض وسلمه مذكرة احتجاج.

وفي الرياض، دان مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك عبد الله بن عبد العزيز زيارة أحمدي نجاد التي اعتبرها "انتهاكا لسيادة دولة الإمارات ونقضا لمختلف الجهود التي تبذل لإيجاد تسوية سلمية لحل قضية الجزر الإماراتية عبر المفاوضات المباشرة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية" حسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

التعامل بحذر
في المقابل قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن بلاده "تؤيد التعاون لحفظ السلام في الخليج لكنها سترد بحزم على أي عدوان يهدد سلامة أراضيها".

أحمدي نجاد قال إن طهران ستدافع عن وحدة أراضيها (الفرنسية)أحمدي نجاد قال إن طهران ستدافع عن وحدة أراضيها (الفرنسية)

وأضاف -دون أن يتطرق إلى التوتر مع دول الخليج بعد زيارته لجزيرة أبوموسى- أن "التعاون وحده هو الذي يمكن أن يضمن أمن المنطقة الحساسة جدا".

وبدوره حذر وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي دول الخليج العربي من أن الأمور يمكن أن تصبح "معقدة للغاية" إذا لم تتعامل هذه الدول بحذر بشأن الخلاف الدائر على الجزر.

وأضاف أن بلاده تريد أفضل العلاقات مع الإمارات "لأن علاقاتنا التجارية والاقتصادية مهمة، وحالات سوء الفهم التي تطرأ بين الحين والآخر يمكن حلها من خلال المحادثات الثنائية".

وزار أحمدي نجاد جزيرة أبوموسى الواقعة على بعد نحو 60 كلم من ساحل الإمارات يوم الأربعاء في إطار جولة في ساحل إيران المطل على الخليج العربي.

وأبوموسى هي كبرى الجزر الثلاث التي سيطرت عليها إيران (مع طنب الكبرى وطنب الصغرى) غداة انسحاب البريطانيين منها عام 1971 وتؤكد الإمارات سيادتها عليها.

وتقول إيران إن الجزر "غير قابلة للتفاوض" لكنها دعت إلى إجراء محادثات مع الإمارات لإزالة "سوء الفهم".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

f: Tehran's hardline mayor and presidential candidate Mahmud Ahmadinajad waves to supporters as he lines up among ordinary Iranians to vote in Tehran

في خطوة غير مسبوقة من زعيم إيراني زار الرئيس محمود أحمدي نجاد جزيرة أبو موسى الإماراتية التي تحتلها إيران. وقوبلت الزيارة التي فاجأت المراقبين بالرفض من قبل الإمارات وأمين عام مجلس التعاون الخليجي.

Published On 13/4/2012
A handout picture released by Iranian President Mahmoud Ahmadinejad's official website shows Ahmadinejad waving at supporters during a visit to island of Abu Musa on April 11, 2012.

قال مصدر مطلع اليوم السبت إن دول الخليج العربية ستلتقي الأسبوع الحالي لمناقشة الخلاف الإقليمي بين الإمارات العربية المتحدة وايران الذي تفجر بعد زيارة الرئيس الإيراني لجزيرة أبو موسى التي يطالب البلدان بالسيادة عليها. بينما انتقدت طهران رد فعل الدولة الخليجية.

Published On 14/4/2012
epa01535775 United Arab Emirates Foreign Minister Sheikh Abdullah bin Zayed al-Nayhan speaks during a joint press conference with German Foreign Minister Frank-

أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة بشدة مساء الأربعاء زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة “أبو موسى” في الخليج، معتبرة أنها “انتهاك صارخ لسيادة الإمارات”.

Published On 11/4/2012
A handout picture released by Iranian President Mahmoud Ahmadinejad's official website shows Ahmadinejad waving at supporters during a visit to Jask in the southern Hormozgan province on April 12, 2012. Iran "will not retreat an iota" from its nuclear rights, Ahmadinejad said, ahead of weekend talks in Istanbul with world powers over Tehran's atomic activities. AFP PHOTO/HO/PRESIDENT.IR

استدعت دولة الإمارات العربية سفيرها لدى إيران للتشاور بعد يوم من زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى التي تحتلها إيران، وواصلت التنديد بتلك الزيارة، التي أدانها أيضا مجلس التعاون الخليجي.

Published On 12/4/2012
المزيد من عربي
الأكثر قراءة