انتهاء مهلة التظلمات برئاسيات مصر

انتهت المهلة القانونية التي حددتها اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية في مصر للمرشحين العشرة الذين استبعدتهم من الترشح لتقديم تظلماتهم، في وقت أطلق فيه الأزهر الشريف مبادرة جديدة تتضمن معايير ملائمة لتشكيل اللجنة التأسيسية المناط بها وضع دستور جديد للبلاد.

ومن المنتظر أن تنظر اللجنة في هذه التظلمات في غضون الساعات المقبلة قبل إعلان قرارها النهائي يوم الـ26 من الشهر الجاري، الذي لا يجوز الطعن فيه.

وكان هؤلاء المرشحون قد قدموا تظلماتهم أمام اللجنة وأبرزهم اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق، ومرشح جماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر، والمرشح السلفي حازم صلاح أبو إسماعيل، ومرشح حزب غد الثورة أيمن نور.

وأكد أبو إسماعيل في تصريحات له عقب تقديم تظلمه عدم وجود مستند قاطع لدي اللجنة يؤكد حصول والدته علي الجنسية الأميركية، وهو ما استبعد بسببه من الترشح، وأضاف أن ما وجده لدى اللجنة من أوراق غير مختومة من الجهات المنسوبة إليها. 

‪المشير طنطاوي طالب بإنجاز الدستور قبل نهاية يونيو/حزيران المقبل‬ (الأوروبية)

صياغة الدستور
من جانب آخر، تستعد القوى السياسية المصرية لجولة أخرى من المحادثات حول المعايير الجديدة لصياغة الدستور، حيث توصلت القوى السياسية إلى اتفاق مع المجلس العسكري الذي دعا إلى إنجاز الدستور قبل 30 يونيو/حزيران المقبل، وهو الموعد المقرر لتسليم السلطة إلى رئيس منتخب.

وأفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن المجلس الأعلى للقوات المسلحة وقادة الأحزاب اتفقوا على استبعاد أعضاء البرلمان (مجلسي الشعب والشورى) من تشكيل اللجنة التأسيسية لوضع الدستور، كما اتفقوا على أن يجتمع رؤساء الأحزاب والهيئات البرلمانية الثلاثاء المقبل لبحث سبل تكوين اللجنة.

ومن المقرر أن تجتمع الأحزاب مع اللجنتين العامتين بالشعب والشورى الخميس المقبل لوضع التصور النهائي للجنة، على أن يلتقي قادة الأحزاب بأعضاء المجلس العسكري الأحد المقبل لإقرار التصور النهائي.

وقال رئيس حزب الوفد الجديد السيد البدوي في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع إنه تم الاتفاق على تشكيل تأسيسية تمثل فيها جميع القوى والأطياف السياسية والفكرية والمجتمعية تقوم بوضع مشروع دستور قبل انتخاب رئيس الجمهورية، في ضوء حكم محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة.

وأشار البدوي إلى أنه تم الاتفاق على أن يقوم رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي بدعوة مجلسي الشعب والشورى لاجتماع مشترك لانتخاب التأسيسية لوضع مشروع الدستور.

وكانت محكمة القضاء الإداري قضت مؤخرا ببطلان تشكيل التأسيسية التي كان البرلمان قرر تشكيلها من مائة شخصية نصفهم من الشعب والشورى. 

‪الأزهر انسحب من تأسيسية الدستور التي أعلن القضاء بطلانها‬ (الجزيرة-أرشيف)

مبادرة الأزهر
في السياق نفسه، أطلق الأزهر الشريف أمس الاثنين مبادرة جديدة تتضمن معايير ملائمة لتشكيل اللجنة التأسيسية المناط بها وضع دستور جديد للبلاد.

وأوضح الأزهر، في بيان أن المبادرة تتضمن جملة من المقترحات لتقديمها للهيئة البرلمانية المنتخبة لمجلسي الشعب والشورى للاسترشاد بها عند إعادة تشكيل اللجنة التأسيسية، بما يضمن تمثيل مختلف فئات الشعب وتحقيق أقصى درجة من الإفادة من الكفاءات الوطنية واحترام النصوص الدستورية.

ودعا البيان جميع الفرقاء على الساحة السياسية المصرية إلى "التنازل عن جانب كبير من تحيزهم ومصالحهم ورؤاهم حتى يلتقوا في منتصف الطريق، وينجحوا جميعا في تحقيق أهداف الثورة النبيلة في العيش المشترك والعدل الاجتماعي والحرية والكرامة ويتمكنوا من صناعة مستقبلهم على أساس متين دون إحباط أو إخفاق".

وطالب الأزهر بضرورة الحفاظ على مبدأ الفصل بين السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية، أثناء المرحلة الانتقالية، مع تأكيد التكامل بينها، دون أن تطغى سلطة على أخرى أو تتدخل في شؤونها.

وكان الأزهر قد انسحب من الجمعية التأسيسية المناط بها وضع مشروع دستور جديد لمصر قبل أيام من حكم أصدرته محكمة القضاء الإداري في مجلس الدولة ببطلان تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور التي كان البرلمان المصري قرر تشكيلها من 100 شخصية نصفهم من البرلمان والنصف الآخر من خارجه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة بالقاهرة بأن المجلس العسكري وقادة الأحزاب اتفقوا اليوم على استبعاد أعضاء البرلمان (الشعب والشورى) من تشكيل اللجنة التأسيسية لوضع الدستور. بينما يثور جدل اليوم حول قرار لجنة الانتخابات الرئاسية باستبعاد عشرة مرشحين بدؤوا بتقديم تظلماتهم.

كان أيمن نور المصنف ليبراليا ممن عارضوا حكم الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك, بل إنه كان منافسا له في انتخابات 2005. وترشح مجددا لأول انتخابات رئاسية بعد الثورة لكنه اصطدم بموانع قانونية مترتبة على حكم قضائي سابق ضده.

تناقش الحلقة احتشاد مئات الآلاف من المصريين بميدان التحرير وسط القاهرة تنديدا بترشح بعض رموز نظام مبارك للرئاسة خاصة عمر سليمان، وقد شارك في المظاهرة عدة تنظيمات سياسية في تحرك يعكس احتدام الصراع بين الإسلاميين والمجلس العسكري الذي يتهم بدعمه لسليمان.

تبدأ لجنة الانتخابات الرئاسية في مصر تلقي الطعون على القرار الذي أعلنته مساء السبت باستبعاد عشرة مرشحين من السباق، ومن أبرزهم حازم أبو إسماعيل، ومرشح الإخوان المسلمين خيرت الشاطر، وكذلك عمر سليمان نائب الرئيس المخلوع.

المزيد من إصلاح سياسي
الأكثر قراءة