اتهام المغرب بالتجسس على مينورسو

بان: هناك مؤشرات على اختراق سرية الاتصالات بين مقر المينورسو ونيويورك (الفرنسية)
لمح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون -في تقرير بشأن الوضع بمنطقة الصحراء الغربية- إلى أن المغرب قد يكون مارس أنشطة تجسس على بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء بالصحراء الغربية المعروفة اختصارا بالمينورسو، كما حاول إعاقة أنشطتها.
 
ويأتي صدور التقرير الأممي –المكون من 28 صفحة- بعد جولة تاسعة من المفاوضات بين المغرب والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب (البوليساريو) -بحضور وفدين من الجزائر وموريتانيا- في نيويورك الشهر الماضي لم تفلح في تحقيق أي تقدم يذكر في مواقف الطرفين من النزاع. 

واشتكى الأمين العام الأممي مما أسماه "عدم قدرة البعثة على القيام بشكل كامل بمهمة مراقبة السلام ومهام الملاحظة ووضع التقارير أو الاستفادة من السلطة الممنوحة لها في معالجة الخلل" الذي لحق بقدرتها على العمل.

يقول المغرب -الذي ضم الصحراء الغربية عام 1975 بعد خروج القوات الإسبانية منها- إنه لن يقبل إلا بحكم ذاتي موسع لما يسميه "أقاليمه الجنوبية"، فيما تتحدث البوليساريو عن حكم ذاتي يطرح جنبا إلى جنب مع خيار الاستقلال في استفتاء على تقرير المصير

اختراق
وأضاف أنه "كانت هناك مؤشرات على اختراق سرية الاتصالات بين مقر بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية ونيويورك مرة واحدة على الأقل".

ودعا المسؤول الأممي الأعضاء الـ15 بمجلس الأمن إلى مساعدته في دعم مهمة البعثة لحماية معايير حفظ السلام وضمان استقلالية البعثة والعمل على أن يتم احترام الحد الأدنى من الشروط الضرورية لنجاح مهمتها".

ولم يصدر حتى اللحظة أي رد فعل على التقرير الأممي من قبل السلطات المغربية.

يذكر أن الجولة التاسعة من المباحثات غير الرسمية بين المغرب وجبهة البوليساريو التي جرت الشهر الماضي فشلت في تحقيق تقدم ملموس في القضايا المطروحة، وناقشت المباحثات المقترح المغربي المتعلق بمنح الصحراء الغربية حكما ذاتيا.

وأعلن موفد الأمم المتحدة كريستوفر روس أن المحادثات التي استمرت آنذاك ثلاثة أيام في مدينة نيويورك لم تحقق أي تقدم بشأن جوهر المشكلة، مؤكدا أن كل طرف واصل رفض مقترح الطرف الآخر كقاعدة وحيدة للمحادثات.

وقد فشلت بدورها الجولة الثامنة من المفاوضات التمهيدية التي جرت بضاحية مانهاست بنيويورك بين الطرفين في النصف الثاني من يوليو/تموز 2011 في تحقيق أي تقدم يذكر.

ويقول المغرب -الذي ضم الصحراء الغربية عام 1975 بعد خروج القوات الإسبانية منها- إنه لن يقبل إلا بحكم ذاتي موسع لما يسميه "أقاليمه الجنوبية" لكن البوليساريو تقول إن الحكم الذاتي يجب أن يطرح جنبا إلى جنب مع خيار الاستقلال في استفتاء على تقرير المصير.

المصدر : الجزيرة + رويترز