هجوم على بعثة أممية في بنغازي

انفجرت عبوة ناسفة ألقيت على قافلة تقل رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أيان مارتن الثلاثاء أثناء زيارة لمدينة بنغازي. ولم يسفر الانفجار عن وقوع أية أضرار، كما لم يتحدد المسؤول عنه.
 
وقالت المتحدثة الأممية هوا غيانغ إن عبوة ناسفة ألقيت على القافلة في بنغازي، مؤكدة أن السلطات بدأت التحقيق في الهجوم.

وذكر مكتب شؤون الإعلام للجنة الأمنية العليا التابعة لوزارة الداخلية في بيان له أن الانفجار الذي وقع أمام مقر اللجنة بمدينة بنغازي، نجم عن إلقاء قنبلة يدوية من صنع محلي تعرف باسم "جيلاطينا"، وذلك بالتزامن مع توقف موكب البعثة الأممية أمام المقر، مضيفا أن القنبلة لم تسبب أية أضرار تذكر.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمني كان ضمن القافلة أن العبوة ألقيت بينما كانت القافلة المؤلفة من خمس مركبات مصفحة تدخل ساحة الانتظار قرب مبنى اللجنة حيث كان من المقرر عقد اجتماع، وأن العبوة انفجرت على مسافة أربعة أمتار من القافلة تاركة حفرة صغيرة في الطريق، ولم يتضح من الذي ألقاها.

وكان المسؤول الأممي قد توجه إلى بنغازي التي اندلعت منها الثورة ضد نظام العقيد الراحل معمر القذافي بهدف لقاء مجموعة من الطلاب والأساتذة في جامعتها الرئيسية.

يذكر أن هذا الهجوم هو الأول الذي تتعرض له بعثة أجنبية في المدينة، ومع أن السلطات الليبية التي باشرت التحقيقات الأولية لم تحدد المسؤول عن ذلك بعد، فإن بعض المحللين تحدثوا لوكالة رويترز عن التكهنات التي يُحتمل أن تدور حول مؤيدي النظام السابق أو بعض الإسلاميين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تناقش الحلقة التحديات الأمنية في ليبيا خاصة بعد انتشار السلاح ليصبح في متناول كل يد، ونتناول وضع الاستقرار والأمن في ليبيا وقدرة الحكومة الانتقالية على احتواء رفاق الثورة السابقين والمتمسكين بأسلحتهم، ومدى قدرتها على فرض سلطتها على كافة الأراضي والحدود الليبية.

تحدثت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عما وصفتها بالفوضى التي تعم ليبيا في مرحلة ما بعد العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، وقالت إن وحدة البلاد قد لا تلتئم بسهولة في ظل رواسب العهد الماضي المختلفة.

نظم مئات المواطنين بينهم جنود بالشرطة والجيش احتجاجا في بنغازي ثاني أكبر مدن ليبيا أمس الجمعة مطالبين المليشيات بإلقاء سلاحها، بينما تحاول الحكومة بسط سلطتها على عدد كبير من الجماعات المسلحة بعد أشهر من إنهاء حكم معمر القذافي.

تجددت الاشتباكات بين مسلحين من منطقة زوارة ومنطقتي أجميل ورقدالين غرب ليبيا مما أدى لجرح ستة بينهم ضابط، ونقل مراسل الجزيرة أن تبادلا متقطعا لإطلاق النار لا يزال مستمرا، واتهم مسؤولون في الجيش مسلحي منطقة زوارة بخرق هدنة بين الجانبين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة